2:58 صباحًا الثلاثاء 26 سبتمبر، 2017

ادعية لرحمك الله يا اخي

ادعية لرحمك الله يا اخي

صوره ادعية لرحمك الله يا اخي

رحمك الله يا اخي …علمتني الكثير بصمتك
انتقل اخي الشاب الي رحمة الله
.

والناس يستعدون للعودة لوظائفهم كَان اخي يستعد للعودة الي خالقه ومولاه فما نحن الا مسافرون خرجنا مِن دارنا
وننتظر العودة الي دار المستقر
فاسال الله ان يعيده الي جنة الخلد أنه هُو الرحيم المجيب
.

عاشَ اخي فِي بلاء
.

ومن بلاءَ الي بلاء
.

صوره ادعية لرحمك الله يا اخي

حتي فاضت روحه الي بارئها بِكُل يسر وسلام..

وعزائنا ان اهل البلاءَ فِي المراتب العالية عِند الله
وفي الحديث يود اهل العافية يوم القيامة حِين يعطي اهل البلاءَ الثواب لَو ان جلودهم كَانت قرضت فِي الدنيا بالمقاريض

عاني فِي سنواته الاخيرة مِن التهابات وتقرحات حِادة فِي امعاءه نتيجة مرض نادر طبيا لا يعرفون لَه سَببا واضحا لكِنها مشيئة الله سبحانه..

مات ولم يكن احدنا يتوقع ان الشاب الَّذِي تزوج مِن قريب وانجب طفلته الاولي سوفَ يموت فجآة

ما جبر قلبي وشرحِ صدري ولئم جرحي أنه مات بسَبب مرض بطنه وهَذا يَعني أنه شَهيد باذن الله بحسب الحديث النبوي والمبطون شَهيد

تم كُل شَيء بسرعه..

الغسل..الدفن..وحتي الوصول الي القبر
كان الظل يغطي قبره بالكامل
فسالت الله ان يظله تَحْت ظله يوم لا ظل الا ظله
.

للفراق الم
.

للفراق حِزن..

لكن ليس للمسلم الي الرضا بما كتب وقدر الله له
.

ووالله ان الله لا يختار لعباده الا الخير
وطالما اختاره شَهيدا باذن الله فِي هَذه اللحظة فانه يُريد لَه الخير
.

كيف لا وهو سبحانه مِن حِفظه فِي الدنيا عَن الاخلاق السيئة
واني اشهد لَه أمام الله سبحانه وتعالي بانه

لم يكن مِن اهل الغيبة!

لم يكن مِن اهل النميمة

لم يكن يحب التحدث فِي أحد بالسوء

يشهد الله اني اريد ان اتذكر لَه مواقف اتذكر أنه تكلم فِي أحد بالسوء فاكاد لا اجد اطلاقا

بل أنه ان انزعج مِن أحد ويوشك ان يتكلم فيه بسرعة يقطع الكلام ويقُوم بتغيير الموضوع!

كان مِن عادته ان راي أحد يتكلم فِي أحد ان يقول كلمته المشهورة اقفل الموضوع

لم يكن يحب الكلام فِي أي أحد
ولم يكن يحب ان يستمع لاحد يتكلم فِي الاخرين

كان لسانه عفيفا لا يعرف البذاءة ولا الفحش
.

اما عَن قلبه فلم اري اعجب مِنه

كان متسامحا للغاية لدرجة أنه تعرض للظلم كثِيرا

ووالله لَم يتكلم عَن مِن ظلمه بالسوء اطلاقا

وكانه لَم يظلم اصلا!

لا عجب ان الله يحب تلك القلوب ولا ازكيه علي الله ولكن كُل مِن عرفه شَهد لَه بالخير وطيبة القلب

والكُل حِزين ويفتقدون ذلِك القلب الطيب الَّذِي تعاملوا معه وعرفوه وشهدوا له
.

احد زملائه اقترب مني وقال لِي
والله كُل مِن بالعمل حِزنوا بشدة لفراقه ويشهدوا لَه بطيبة القلب وانه رجل لا يؤذي احدا
.

فتذكرت قول الرسول صلي الله عَليه وسلم انتم شَهود الله فِي الارض
فمن شَهد لَه الناس بالخير فقد وجبت لَه الجنة
.)

ولو اردت ان اتذكر شَخصا يكره اخي
فاقسم بالله اني لا اعرف احدا يكرهه

كان مسالما للاخرين رغم ان لديه شَخصية قوية
لكنه لَم يكن يفرض شَخصيته علي أحد ولم يكن يرغب فِي ايذاءَ احد

وكان يفضل التسامحِ
ولا يحاول الاخذ بثاره بل يتناسي الالم ويمضي فِي حِياته
.

بل حِتّى فِي تعامله مَع البسطاءَ مِن عمال النظافة وغيرهم كَان دمث الاخلاق معهم ويعاملهم باحترام شَديد

ولا يحب التكبر أو الاستقواءَ علي الضعفاءَ اطلاقا بل كَان يرحمهم ويحسن اليهم ويتعاطف معهم..

كان لين الجانب لا يحب تعقيد الامور
ويحب ان ياخذ الحيآة ببساطة ويتعامل بسلاسة شَديدة مَع الاخرين
وفي الحديث تحرم النار علي كُل هين لين

احب فيه احترامه وتقديره لِي ولجميع اخوته
.

كان لا يحب الجدال قط
بل ان بدا احدهم فِي جداله فانه ينصرف بهدووء
فتذكرت قول النبي صلي الله عَليه وسلم أنا زعيم ببيت بربض الجنة لمن ترك المراءَ وهو محق

المراءَ يَعني الجدال

احيانا يطلب مني طلب واكون لا استطيع تلبيته فاقول لَه لا استطيع
فينصرف بهدووء فيشعرني بصغري أمام ادبه وهدوءه واخلاقه
وفي أحد المرات شَعرت اني كنت لئيما معه لانه كَان يُريد سيارتي وكنت بحاجتها واعتذرت بَعدَم استطاعتي
وكعادته صمت وانصرف فلم يكن يحب الالحاحِ أو ازعاج الاخرين
فاخذته واحتضنته وقبلت راسه وطلبت مِنه ان يسامحني وان هَذه سيارتي تَحْت تصرفه

ما اسرع الزمن يا اخي وكم مضت حِياتنا سريعا
واسال الله الَّذِي جمعني بك فِي بيت واحد ومن اسرة واحدة ان لا يحرمني مِن رؤيتك فِي الفردوس الاعلي علي سرر متقابلين أنه هُو السميع المجيب.

وفي الحديث: يشفع الشهيد فِي سبيعن مِن اهله

عدت مِن الجنازة بَعد ان سلمناه الي مولاه وخالقه وبارئه ومن هُو ارحم بِه مِن امه ووالده
وطلبت ان اري ابنته الطفلة الَّتِي اكملت للتو عامها الاول
فاحضرتها والدتي الي..

نظرت الي بنظرات حِزينة ولسان حِالها يقول هَل رايت يا عمي ما حِصل لابي

احتضنتها بقلبي قَبل صدري ولم ادري الا والدموع تتصبب مِن عيني وانا اقول لَها لا تحزني يا ابنتي فابوك لَم يمت ميتة سوء بل مات مبطونا ونحسبه شَهيدا باذن الله تعالي فرحِ بما اتاه الله مِن فضله.

استسلمت لحضني تماما واستكَانت حِركتها
وكان لسان حِالها يقول الآن اطمئن قلبي علي والدي يا عمي

تذكرت وانا احضنها ذلِك التصرف العجيب مِنها فِي الليلة السابقة لوفآة والدها رحمه الله
حيثُ حِملتها فاذا بها تَحْتضني بقووة وكأنها خائفة مِن شَيء ما !

هل كَانت تشعر ان والدها سوفَ يغادر دار الدنيا الي الحيآة الاخرة

والاعجب مِن ذلِك أنه وقبل وفآة اخي بيوم فَقط دخل اخي علينا ونحن جلوس وفي يده ابنته وكان فِي منظر عجيب وقد اطال الجلوس وكانه يودعنا!

وهبه الله وسامة وجمال الخلق والاخلاق
لكن فِي تلك الليلة وتلك الزيارة كَان مظهره عجيبا

كَانت تبدوا عَليه علامات الارتياحِ الشديد وكان الله يهيئه للقاءه بَعد يوم واحد فَقط

اعجبني منظره فقد كَان يشرحِ الصدر
ولاحظت اختي ذلك
.

وفجآة حِصل امر عجيب

قامت ابنته باحتضانه بقوة
فاندهشَ وهو ينظر الي اختي ويبتسم ويقول انظري..انظري

لاول مَرة تَحْتضني بهَذا الشَكل

كَانت تَحْتضنه وكأنها تعلم يقينا ان والدها سوفَ يغادر هَذه الدنيا الفانية قريبا…اقرب مما كنا نتصور!

وكأنها بحضنها تقول لَه الي اللقاءَ يا ابي
سافتقدك وساشتاق لك فدعني اخذ نصيبي مِن حِضنك
.

بعد وفاته اخذت اتفكر فِي ذلِك المرض الَّذِي اصابه فِي بطنه وكان سَببا مباشرا فِي ان جعله الله مبطونا

كان مرضه يجعله يصاب بنوبات شَبه متتالية مِن الالم
.

والاعجب مِن كُل ذلِك
انه طوال مرضه الَّذِي امتد لسنوات لَم يشكو لاحد مِن مرضه اطلاقا !

بل اني حِين الحِ عَليه بالسؤال عَن مرضه كَان يجيبني بهدوء ورضاءَ بقضاءَ الله ويقول الحمد لله

وحتي يوم وفاته رغم اشتداد المرض عَليه الا أنه لَم يشكوا بِكُلمة واحدة

او يظهر رغبة فِي الشكوي
بل كَان يقول بادبه المعتاد اتركوني اريد ان انام

تساءلت عَن ذلِك النعاس الشديد والعجيب الَّذِي حِل عَليه قبيل وفاته

فتذكرت قول الله تعالي إنما يغشيهم النعاس امنة مِنه

نعم

هُناك مِن يفزع عِند موته
.

هُناك مِن يصاب بالهلع
.

هُناك مِن ان اصابه الم بسيط يهرع ويجن جنونه..

لكن اخي كَان مختلفا تماما
كان يشعر بهدووء عجيب !

كان يشعر بنعاس لذيذ وكان الله يطمئنه قَبل خروج روحه حِتّى يغادر الحيآة الدنيا الي الحيآة الابدية دون فزع
.

فاضت روحه بهدووء
وكَانت ملامحه هادئة للغاية..

دفناه بهدوء
وغادرنا بهدوء
.

وكم مِن اناس عاشوا بهدوء بَين الناس وكان ذكرهم عالي عِند خالق الارض والسموات
وفي الحديث (ان المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم

رحلت يا اخي مِن دار الكد والتعب الي دار الراحة والسعادة الابدية بحَول الله وقوته
.

رحلت ولكنك علمتني الكثير بصمتك
.

فمن يطيق ما كنت تعانيه مِن الام بسَبب مرضك
لكن كنت تجاهد نفْسك لتظهر أمامنا بمظهر السليم المعافى
كم تعجبت لقوة صبرك
فمن ذا الَّذِي يستطيع الصبر وهو يعاني مِن كُل هَذه الالام المبرحة
اريد تذكر كلمة واحدة اشتكيت فيها مِن مرضك أمامنا فاكاد لا اجد

صبر عجيب
واسال الله ان يجعلك ممن قال فيهم إنما يوفي الصابرون اجرهم بغير حِساب

الي الملتقي يا اخي باذن الله تعالي
وانا لله وانا اليه راجعون.

اللهم يامن قبضت روحِ اخي فِي شَبابه وقبله روحِ اخته الشابة وكلاهما مبطون اسالك سبحانك وتعالى

ان تجمعنا بهم فِي دار رحمتك ومستقرك وجميع موتي المسلمين

انك أنت السميع المجيب

وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين..

  • الله يشفيك يا اخي
  • صور الله يشفيك يا اخي
  • ربي يشفيك يا اخي صوره
  • صور اخي الله يشفيك
  • صور الله يشفيك ياأخي
  • صور مكتوب عليها الله يرحمك يا اخي
  • صورة رحمك الله يا أخي
381 views

ادعية لرحمك الله يا اخي