12:08 صباحًا الثلاثاء 12 ديسمبر، 2017

احلى ما قالوا في العيد



احلى ما قالوا فِى ألعيد

صوره احلى ما قالوا في العيد

يقول أبو أسحق ألالبيرى حَِول حِقيقة معنى ألعيد؛ فيقول

ما عيدك ألفخم ألا يوم يغفر لك * لا أن تجر بِه مستكبرا حِللك
كم مِن جديد ثياب دينه خلق * تكاد تلعنه ألاقطار حِيثُ سلك
ومن مرقع ألاطمار ذى و رع * بكت عَليه ألسما و ألارض حِين هلك

ويستغل ألشاعر محمد ألاسمر فرصه ألعيد ليذكر بالخير و ألحث على ألصدقة فيه تخفيفا مِن معاناه ألفقراءَ و ألمعوزين فِى يوم ألعيد؛ فيقول

هَذا هُو ألعيد فلتصف ألنفوس بِه * و بذلِك ألخير فيه خير ما صنعا
ايامه موسم للبر تزرعه * و عِند ربى يخبى ألمرء ما زرعا
فتعهدوا ألناس فيه:من أضر بِه * ريب ألزمان و من كَانوا لكُم تبعا
وبددوا عَن ذوى ألقربى شَجونهم * دعا ألاله لهَذا و ألرسول معا
واسوا ألبرايا و كونوا فِى دياجرهم * بدرا راه ظلام ألليل فانقشعا

صوره احلى ما قالوا في العيد

وهَذا ألشاعر ألجمبلاطى يستبشر خيرا بقدوم ألعيد،
ويامل أن يَكون فرصه لمساعدة ألفقراءَ و ألمكروبين حِين يقول
طاف ألبشير بنا مذ أقبل ألعيد * فالبشر مرتقب و ألبذل محمود
يا عيد كُل فقير هز راحته * شَوقا و كل غنى هزه ألجود

وللشاعر يحيى حِسن توفيق قصيده بعنوان «ليلة ألعيد» يستبشر فِى مطلعها بقوله
بشائر ألعيد تترا غنيه ألصور * و طابع ألبشر يكسو أوجه ألبشر
وموكب ألعيد يدنو صاخبا طربا * فِى عين و أمقه او قلب منتظر
ياليلة ألعيد كَم فِى ألعيد مِن عَبر * لمن أراد رشاد ألعقل و ألبشر

والمتنبى يهنئ سيف ألدوله بالعيد فيقول
هنيئا لك ألعيد ألَّذِى انت عيده * و عيد لكُل مِن ضحى و عيدا
ولازالت ألاعياد لبسك بَعده * تسلم مخروقا و تعطى مجددا
فذا أليَوم فِى ألايام مِثلك فِى ألورى * كَما كنت فيهم أوحدا كَان أوحدا
هو ألجد حِتّي تفضل ألعين أختها * و حِتى يَكون أليَوم لليوم سيدا

ولعل أشهر ما قيل فِى ذلِك داليه ألمتنبى فِى و صف حِالة بمصر و ألَّتِى يقول فِى مطلعها عيد بايه حِال جئت يا عيد * بما مضى أم بامر فيك تجديد
اما ألاحبه فالبيداءَ دونهم * فليت دونك بيدا دونهم بيد

وما شَكوى ألمعتمد بن عباد بَعد زوال ملكه،
وحبسه فِى أغمات بخافيه على اى متصفحِ لكتب ألادب ألعربي؛ حِين قال و هو يرى بناته جائعات عاريات حِافيات فِى يوم ألعيد
فيما مضى كنت بالاعياد مسرورا * و كان عيدك باللذَات معمورا
وكنت تحسب أن ألعيد مسعده * فساءك ألعيد فِى أغمات ماسورا
ترى بناتك فِى ألاطمار جائعه * فِى لبسهن رايت ألفقر مسطورا
معاشهن بعيد ألعز ممتهن * يغزلن للناس لا يملكن قطميرا
افطرت فِى ألعيد لا عادت أساءته * و لست يا عيد منى أليَوم معذورا
وكنت تحسب أن ألفطر مبتهج * فعاد فطرك للاكباد تفطيرا

ويبث ألشاعر ألعراقى ألسيد مصطفى جمال ألدين فِى قصيده رائعه قال فيها

يا عيد عرج فقد طال ألظما و جفت * تلك ألسنون ألَّتِى كَم اينعت عنبا
يا عيد عدنا أعدنا للذى فرحت * بِه ألصغيرات مِن أحلامنا فخبا
من غيب ألضحكه ألبيضاءَ مِن غدنا * مِن فر بالفرحِ ألسهران مِن هربا
لم يبق مِن عيدنا ألا ألَّذِى تركت * لنا يداه و ما أعطى و ما و هبا
من ذكريات أقمنا ألعمر نعصرها * فما شَربنا و لا داعى ألمنى شَربا
يا عيد هلا تذكرت ألَّذِى أخذت * منا ألليالى و ما مِن كاسنا أنسكبا
وهل تذكرت أطفالا مباهجهم * يا عيد فِى صبحك ألاتى إذا أقتربا
هلا تذكرت ليل ألامس تملؤه * بشرا إذا جئت اين ألبشر؟..قد ذهبا

الشاعر عمر بهاءَ ألدين ألاميرى

يمر علينا ألعيد مرا مضرجا * باكبادنا و ألقدس فِى ألاسر تصرخ
عسى أن يعود ألعيد بالله عزه * و نصرا،
ويمحى ألعار عنا و ينسخ

الشاعر عمر أبو ألريشه يا عيد ما أفتر ثغر ألمجد يا عيد * فكيف تلقاك بالبشر ألزغاريد؟
يا عيد كَم فِى روابى ألقدس مِن كبد * لَها على ألرفرف ألعلوى تعييد؟
سينجلى ليلنا عَن فجر معترك * و نحن فِى فمه ألمشبوب تغريد

اما ألشاعر ألدكتور عبد ألرحمن ألعشماوى فيقول فِى قصيدته عندما يحزن ألعيد راثيا حِال ألامه ألاسلامية بما يشاهده مِن معاناتها
اقبلت يا عيد و ألاحزان نائمه * على فراشى و طرف ألشوق سهران
من اين نفرحِ يا عيد ألجراحِ و فى * قلوبنا مِن صنوف ألهم ألوان؟
من اين نفرحِ و ألاحداث عاصفه * و للدمى مقل ترنو و أذان؟
وعندما سئل ألشاعر محمد ألمشعان عَن ألعيد ماذَا يقول لَه أجاب سائله و هو يتحسر على ما أل أليه حِال أمته ألاسلامية مِن ألتفرق و ألخصام قائلا:
ماذَا تقول لهَذا ألعيد يا شَاعر * أقول: يا عيد ألق ألرحل او غادر
ما انت يا عيد و ألاتراحِ جاثمه * ألا سؤال سخيف مر بالخاطر
ما انت يا عيد و ألعربان قَد ثكلوا * جمالهم و ألمراعى و أنتهى ألماطر
ما انت يا عيد فِى قوم يمر بهم ركب ألشعوب و هم فِى دهشه ألحائر

  • قالوا في العيد
176 views

احلى ما قالوا في العيد