لها معني قوى , احاديث العتق من النار

آخر تحديث ب5 ما يو 2020 الثلاثاء 2:20 صباحا بواسطة نور اسامة

احاديث العتق من النار


صورة photos

20 سببا للعتق من النار برمضان

الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على المبعوث رحمه للعالمين ، نبينا محمد و على اله و صحبه و من اتبع هديه و استن بسنته الى يوم الدين .

– اما بعد –

فقد قال صلى الله عليه و سلم ] ان لله تعالى عتقاء بكل يوم و ليلة يعني برمضان و ان لكل مسلم بكل يوم و ليلة دعوه مستجابه [[ رواه الامام احمد و صححه الالباني 2169 بصحيح الجامع ]
وقال صلى الله عليه و سلم ] ان لله عز و جل عند كل فطر عتقاء [

[ رواه الامام احمد و حسنه الالباني 2170 بصحيح الجامع ]

فحري بمن سمع بهذا الحديث ان يبذل قصارى جهده بالاتيان بالاسباب التي فيها فكاك رقبته من النار ، لا سيما بهذا الزمان الشريف ، حيث رحمه الله السابغه ، فيا باغي الخير هلم اقبل ، فقد صفدت الشياطين ، و سجرت النيران ، و فتحت ابواب الجنه ، فيا لعظم رحمه الله اي رب كريم مثل ربنا ، له الحمد و النعمه و الثناء الحسن .

فكم لله من عتقاء كانوا برق الذنوب و الاسراف ، فاصبحوا بعد ذل المعصيه بعز الطاعه من الملوك و الاشراف . فلك الحمد

كم له من عتقاء صاروا من ملوك الاخره بعدما كان بقبضه السعير . فلك الحمد .

فيا ارباب الذنوب العظيمه ، الغنيمه الغنيمه بهذه الايام الكريمه ، فما منها عوض و لا لها قيمه ، فمن يعتق بها من النار فقد فاز بالجائزه العظيمه .

بشراك باعظم بشاره كما قال النبي صلى الله عليه و سلم لابي بكر رضي الله عنه ] انت عتيق الله من النار [ [ رواه الترمذي و الحاكم و صححه الالباني 1482 بصحيح الجامع ]
ولا يلقاها الا ذو حظ عظيم ، فعسى اسير الاوزار يطلق ، عسى من استوجب النار يعتق ، جعلني الله و اياك منهم .

وقد دلنا رسول الله صلى الله عليه و سلم على اعمال اذا قمنا فيها كانت سببا لعتق رقابنا من النار ، و ربما جمعت لك منها عشرين سببا ، لتعمد اليها ، و تحاول القيام فيها جميعا ، ضعها نصب عينيك ، حاول ان تجعل منها برنامجا يوميا ، و مشروعا ايمانيا ، دراسه جدواه تقول ان ارباحه لا نظير لها ، و لا مثيل لضخامتها ، انه ” العتق من النار ”

قال تعالى ] فمن زحزح عن النار و ادخل الجنه فقد فاز و ما الحياة الدنيا الا متاع الغرور[ [ال عمران 185] فهذه سبب العتق ، و ربما بقي منك العمل ، فلا تفتر فانها اعظم جائزه و اروع غنيمه .




فمن هذي الاسباب

(1 الاخلاص .

قال صلى الله عليه و سلم ] لن يوافي عبد يوم القيامه يقول لا اله الا الله يبتغي فيها وجه الله الا حرم الله عليه النار [ [ رواه البخاري ]
ومن اظهر علاماته النشاط بطاعه الله ، و ان يحب ان لا يطلع على عمله الا الله .

قيل لذي النون متى يعلم العبد انه من المخلصين قال اذا بذل المجهود بالطاعه ، و احب سقوط البيته عند الناس .

فاذا اردت الفوز بهذه البيته العظيمه فجد و اجتهد ، و شد المئزر ، و ار الله من نفسك شيئا يبلغك رضاه ، و بقدر ما تتعني تنال ما تتمنى ، و على قدر جدك يصبح جدك ،

قال الصديق ابو بكر رضي الله عنه و الله ما نمت فحلمت ، و لا توهمت فسهوت ، و انني لعلى السبيل ما زغت .

قيل للربيع بن خثيم لو ارحت نفسك قال راحتها اريد .

فجد بالنفس و النفيس بسبيل تحصيل غايتك ، و تحقيق بغيتك ؛ فالمكارم منوطه بالمكاره ، و المصالح و الخيرات لا تنال الا بحظ من المشقه ، و لا يعبر اليها الا على جسر من التعب .

فكل شيء نفيس يطول كيفية ، و يكثر التعب بتحصيله ،

يقول ابن الجوزي ب” صيد الخاطر ” فلله اقوام ما رضوا من الفضائل الا بتحصيل جميعها ، فهم يبالغون بكل علم و يجتهدون بكل عمل ، و يثابرون على كل فضيله ، فاذا ضعفت ابدانهم عن بعض هذا قامت النيات نائبه ، و هم لها سابقون .

يقول ” و لقد تاملت نيل الدر من البحر فرايته بعد معاناه الشدائد ، و من تفكر فيما ذكرته مثلا بانت له امثال ، فالموفق من تلمح قصر الموسم المعمول به ، و امتداد زمان الجزاء الذي لا احدث له فانتهب حتى اللحظه ، و زاحم كل فضيله ، فانها اذا فاتت فلا وجه لا ستدراكها .

نعم اذا كنت مخلصا صادقا ، فسيصبح رد فعلك و اضحا قويا ، فاذا قرات تلك الاسباب للعتق من النار مثلا ، شمرت عن ساعد الجد للاتيان فيها جميعا ، سوف تتامل عظم النار ، و شده ما بها من عذاب ، و تشفق على نفسك ان يصبح ذلك مصيرها ، فستسعى ان كنت تريد الله و اليوم الاخر ، و ستكد ، و ستجتهد ، و تتحمل المشاق من اجل ان تفوز بهذا الفضل الذي لا يضاهى و لا يماثل .

(2 اصلاح الصلاة بادراك ت كبار الاحرام .

قال صلى الله عليه و سلم ] من صلى لله اربعين يوما بجماعة يدرك الت كبار الاولى كتب له براءتان براءه من النار و براءه من النفاق [ [رواه الترمذي و حسنه الالباني 6365 بصحيح الجامع ]
وهذا مشروع ايماني ينبغي ان تفرغ له نفسك ، انها ما ئتا صلاه ، فاعتبرها ما ئتي خطوه الى الجنه ، فهل لا تستحق سلعه الله الغاليه ان تتفرغ لها

وطريقك الى هذا ان تتخفف من اعباء الدنيا طوال هذي المدة ، و عليك بالدعاء مع كل صلاه ان يرزقك الله الصلاة الاتيه تدرك ت كبار الاحرام بها ، و كذا .

واعلم ان اصلاح النهار سبيل الى اصلاح الليل ، و العكس صحيح ، و ذلك يصبح باجتناب الذنوب و الحرص على الطاعات و وظائف الوقت من اذكار و نحوها ، فقط اجعل الامر منك على بال ، و اجتهد بتحقيقة ، و استعن بالله و لا تعجز ، فان تعثرت بيوم ، فاستانف و لا تمل ، فانها الجنه ، انه العتق من النار ، و السلامة من الدرك الاسفل بها .


(3 المحافظة على صلاتي الفجر و العصر .

قال صلى الله عليه و سلم ] لن يلج النار احد صلى قبل طلوع الشمس و قبل غروبها – يعني الفجر و العصر[ [ رواه مسلم ]
وهذا بان تصليهما باول الوقت ، و تحافظ على اداء السنه قبلهما

قال صلى الله عليه و سلم ] ركعتا الفجر خير من الدنيا و ما بها [ [ رواه مسلم ]
وقال صلى الله عليه و سلم ] رحم الله امرءا صلى قبل العصر اربعا [ [رواه ابو داود و الترمذي و حسنه الالباني 3493 بصحيح الجامع ]
وعليك ان تكثر من الدعاء و الاستغفار بين الاذان و الاقامه لتتهيا للصلاه فترزق بها الخشوع و الخضوع ، فمداومتك على ذلك اسباب عظيم لاستقامه الحال مع الله ، فعظم شان هاتين الصلاتين ، فاستعن على اداء الفجر بالنوم مبكرا ، و النوم على طهاره ، و الاخذ باذكار قبل النوم ، و الدعاء بان يهبك الله ذلك الرزق العظيم .

واستعن على اداء العصر بان لا تتغذى قبلها مباشره ، و ان لا ترتبط باعمال ترهقك او تشغل خاطرك ، و لكن حاول دائما على قدر المستطاع ان تستجم ايمانيا بتلك الساعة من النهار .

(4 المحافظة على اربع ركعات قبل الظهر و بعده

قال صلى الله عليه و سلم ] من يحافظ على اربع ركعات قبل الظهر و اربع بعدين حرمه الله على النار [ [ رواه ابو داود و النسائي و الترمذي و صححه الالباني 584 بصحيح الترغيب ]
فهذا الفضل لا يحصل الا لمن حافظ على هذي الركعات، و بعض العلماء يرى انها سنه مؤكده لما لها من جزاء عظيم .

فاذا و جدت نفسك تستصعب ذلك فذكرها ] حرمه الله على النار [ و الح عليها تعتاده ، و انه ليسير على من و فقه الله تعالى

(5 البكاء من خشيه الله تعالى

قال صلى الله عليه و سلم ] لا يلج النار رجل بكى من خشيه الله حتى يعود اللبن بالضرع ، و لا يجتمع غبار بسبيل الله و دخان جهنم بمنخري مسلم ابدا [ [ رواه الترمذي و النسائي و صححه الالباني 7778 بصحيح الجامع ]
فهنيئا لك اذا صحت لك دمعه واحده من خشيه الله ، فان القلوب تغسل من الذنوب بماء العيون ، و البكاء ربما يصبح عديدا لاسيما برمضان و مع سماع القران بصلاه التراويح و التهجد ، و لكن كما قال سفيان الثوري اذا اتى الذي لله مره واحده بالعام فذلك عديد

ويكفي ان من رزق تلك الدمعه ربما اختصه الله بفضل لا يبارى فيه

فهو بظل عرش الرحمن يوم الحشر فان من السبعه الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل الا ظله ] رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه [ [ رواه مسلم ]
والله يحب صنيعه ذلك ، فقد يصبح ذلك سببا بان يحبه الله تعالى ، و ساعتها لا تسال عن نعيمه و فضله .

قال صلى الله عليه و سلم ] ليس شيء احب الى الله من قطرتين و اثرين ، قطره من دموع بخشيه الله ، و قطره دم تهراق بسبيل الله ، و اما الاثران فاثر بسبيل الله ، و اثر بفريضه من فرائض الله [ [ اخرجه الترمذي و صححه الالباني بصحيح الترمذي 1363 ]
قال خالد بن معدان ان الدمعه لتطفئ البحور من النيران ، فان سالت على خد باكيها لم ير هذا الوجه النار ، و ما بكى عبد من خشيه الله الا خشعت لذا جوارحه ، و كان مكتوبا بالملا الاعلى باسمه و اسم ابيه منورا قلبه بذكر الله . [ الرقه و البكاء لابن ابي الدنيا ص(48 ]
فنعوذ بالله من عين لا تدمع من خشيته ، و نساله عينا بالعبرات مدراره ، و قلبا خاشعا مخبتا .

(6 مشي الخطوات بسبيل الله

عن يزيد بن ابي مريم رضي الله عنه قال لحقني عبايه بن رفاعه بن رافع رضي الله عنه و انا امشي الى الجمعة فقال ابشر فان خطاك هذي بسبيل الله سمعت ابا عبس يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ] من اغبرت قدماه بسبيل الله فهما حرام على النار [ [ رواه الترمذي و قال حديث حسن صحيح و صححه الالباني 687)في صحيح الترغيب]
فاحتسب كل خطوه تخطوها بسبيل الله ، ممشاك الى المسجد ، و اعظمها تلك الخطوات الى صلاه الجمعة .

قال صلى الله عليه و سلم ] من غسل يوم الجمعة و اغتسل ، بعدها بكر و ابتكر ، و مشي و لم يركب ، و دنا من الامام ، و استمع و انصت ، و لم يلغ ، كان له بكل خطوه يخطوها من بيته الى المسجد عمل سنه اجر صيامها و قيامها [ [ اخرجه الامام احمد و ابن حبان و الحاكم و صححه الالباني 6405 بصحيح الجامع ]
وقد قيل ان ذلك اعظم حديث بفضائل الاعمال ، فهنيئا لك تلك الخطوات ان كانت بسبيل الله .

فاحتسب خطاك بالدعوه الى الله ، و اغاثه الملهوف ، و قضاء حاجة اخيك المسلم ، و عياده المرضى ، و شهود الجنائز ، و نحوها مما تقتضي منك العرق و الجهد ، فلعلك فيها تعتق من النار .

(7 سماحه الاخلاق .

قال صلى الله عليه و سلم ] من كان هينا لينا قريبا حرمه الله على النار[ [ رواه الحاكم و صححه الالباني 1745 بصحيح الترغيب ]
قال المناوي و من بعدها كان المصطفى صلى الله عليه و سلم بغايه اللين ، فكان اذا ذكر اصحابه الدنيا ذكرها معهم ، و اذا ذكروا الاخره ذكرها معهم ، و اذا ذكروا الاكل ذكره معهم. [ فيض القدير 6/207 ]
فكان كما قال الله تعالى ] بالمؤمنين رؤوف رحيم [ [ التوبه 128 ]
فكن سمحا بسائر معاملاتك مع الناس ، باشا بو جوههم ، و تبسمك بوجه اخيك صدقة ، حليما غير غضوب ، لين الجانب ، قليل النفور ، طيب الكلم ، رقيق الفؤاد ، فاذا اشتد اخوك فعامله بالرفق لا الخشونه . و لا تنس ” انه العتق من النار ”

(8 احسان تربيه البنات او الاخوات

قال صلى الله عليه و سلم ] ليس احد من امتي يعول ثلاث فتيات او ثلاث اخوات فيحسن اليهن الا كن له سترا من النار[ [ رواه البيهقي و صححه الالباني 5372 بصحيح الجامع ]
وقال صلى الله عليه و سلم ] من كان له ثلاث فتيات فصبر عليهن ، و اطعمهن ، و سقاهن ، و كساهن من جدته كن له حجابا من النار يوم القيامه [ [ رواه الامام احمد و ابن ما جه و صححه الالباني 6488 بصحيح الجامع ]
فاحتسب سعيك بطلب الرزق لتنفق على اولادك او اخواتك ، و احتسب كل وقت تبذله بتربيتهم ، و لكن احذر من عدم الاخلاص ، فانت تربيهم لله ، ليصبحوا عبادا لله ، لا ليصبحوا ذخرا لك ، او حتى تتباهى بهم امام الناس ، و سيظهر هذا باهتمامك بتعليمهم امور دينهم ، بتحفيظهم القران ، اهتمامك بحجاب الفتيات ، و تعويدهم خصال الخير و البر ، لو احسنت النيه ستوفقك ان شاء الله .

اعتق .. تعتق .

فقد مضت الحكمه الالهيه و السنه الربانيه بان الجزاء من جنس العمل ، فمن اراد ان يعتق غدا من النار فليقدم قرابينه فيسعى بعتق الانفس .

قال صلى الله عليه و سلم ] ايما امرئ مسلم اعتق امرءا مسلما فهو فكاكه من النار ، يجزي بكل عظم منه عظما منه ، و ايما امرأة مسلمه اعتقت امرأة مسلمه فهي فكاكها من النار ، يجزي بكل عظم منها عظما منها ، و ايما امرئ مسلم اعتق امراتين مسلمتين فهما فكاكه من النار ، يجزي بكل عظمين منهما عظما منه [ [ رواه الطبراني و ابو داود و ابن ما جه و الترمذي و صححه الالباني 2700 ]
واذا كان ذلك متعذرا بزماننا ، فان فضل الله لا ينقطع ، فثم اعمال صالحه اذا قام فيها العبد كانت كعتق الرقاب ، فهذه قرابينك يا من تريد عتقا ، عسى ان تقبل فابشر حينها بكل خير .

(9 الجلوس للذكر من بعد صلاه الفجر حتى طلوع الشمس ، او من بعد صلاه العصر حتى المغرب ، تشتغل بها بالتسبيح و التحميد و التكبير و التهليل .

قال صلى الله عليه و سلم ] لان اقعد مع قوم يذكرون الله تعالى من صلاه الغداه حتى تطلع الشمس احب الى من ان اعتق اربعه من ولد اسماعيل ، ديه كل واحد منهم اثنا عشر الفا ، و لان اقعد مع قوم يذكرون الله من صلاه العصر الى ان تغرب الشمس احب الى من ان اعتق اربعه [ [ رواه ابو داود و حسنه الالباني 5036 بصحيح الجامع ، 2916 بالصحيحة ]
وقال صلى الله عليه و سلم ] لان اقعد اذكر الله تعالى و اكبره و احمدة و اسبحه و اهلله حتى تطلع الشمس احب الى من ان اعتق رقبتين من ولد اسماعيل ، و من بعد العصر حتى تغرب الشمس احب الى من ان اعتق اربع رقبات من ولد اسماعيل [ [ رواه الامام احمد و حسنه الالباني بصحيح الترغيب 466 ]

(10 اللهج بهذا الذكر العظيم بعد صلاه الفجر

قال صلى الله عليه و سلم ] من قال دبر صلاه الفجر و هو ثاني رجله قبل ان يتكلم لا اله الا الله ، و حده لا شريك له ، له الملك و له الحمد ، يحيي و يميت ، بيده الخير ، و هو على كل شيء قدير . عشر مرات كتب الله له بكل واحده قالها منهن حسنه ، و محي عنه سيئه ، و رفع فيها درجه ، و كان له بكل واحده قالها عتق رقبه ، و كان يومه هذا بحرز من كل مكروه ، و حرس من الشيطان ، و لم ينبغ لذنب ان يدركه بذلك اليوم الا الشرك بالله[ [ رواه النسائي بالكبرى و حسنه الالباني 472 بصحيح الترغيب]
وفي روايه ]وكن له بعدل عتق رقبتين من ولد اسماعيل [ [ السلسله الصحيحة 113 ]

(11 التكبير ما ئه قبل طلوع الشمس.

قال صلى الله عليه و سلم ] من قال ” سبحان الله ” ما ئه مره قبل طلوع الشمس و قبل غروبها كان اروع من ما ئه بدنه ، و من قال ” الحمد لله ” ما ئه مره قبل طلوع الشمس و قبل غروبها كان اروع من ما ئه فرس يحمل عليها ، و من قال ” الله اكبر ” ما ئه مره قبل طلوع الشمس و قبل غروبها كان اروع من عتق ما ئه رقبه ، و من قال ” لا اله الا الله و حده ، لا شريك له ، له الملك ، و له الحمد ، و هو على كل شيء قدير ” ما ئه مره قبل طلوع الشمس و قبل غروبها لم يجيء يوم القيامه احد بعمل اروع من عمله الا من قال قوله او زاد [ [ رواه النسائي بالكبرى و حسنه الالباني بصحيح الترغيب 658 ]

(12 الوصيه بهذه الذكر باذكار الصباح و المساء .

قال صلى الله عليه و سلم ] من قال اللهم انني اشهدك ، و اشهد ملائكتك و حمله عرشك ، و اشهد من بالسماوات و من بالارض انك انت الله لا اله الا انت ، و حدك لا شريك لك ، و اشهد ان محمدا عبدك و رسولك . من قالها مره ؛ اعتق الله ثلثه من النار ،ومن قالها مرتين ؛ اعتق الله ثلثيه من النار ، و من قالها ثلاثا ؛ اعتق الله كله من النار [ [ رواه الحاكم بالمستدرك و صححه الالباني بالصحيحة 267 ]

(13 التسبيح و التحميد ما ئة

عن ام هانىء رضي الله عنها قالت مر بي رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم فقلت يا رسول الله . ربما كبرت سني ، و ضعفت – او كما قالت – فمرني بعمل اعمله ، و انا جالسه .

قال سبحي الله ما ئه تسبيحه فانها تعدل لك ما ئه رقبه تعتقينها من ولد اسماعيل

واحمدي الله ما ئه تحميده فانها تعدل لك ما ئه فرس مسرجه ملجمه تحملين عليها بسبيل الله .

وكبري الله ما ئه ت كبار فانها تعدل لك ما ئه بدنه مقلده متقبله .

وهللي الله ما ئه تهليلة تملا ما بين السماء و الارض ، و لا يرفع يومئذ لاحد عمل اروع مما يرفع لك الا ان ياتي بمثل ما اتيت . [ رواه احمد و البيهقي ، و حسنه الالباني 1553 بصحيح الترغيب 1316 بالصحيحة]
وفي روايه لابن ابي الدنيا جعل ثواب الرقاب بالتحميد و ما ئه فرس بالتسبيح

وقال به ] و هللي الله ما ئه تهليلة لا تذر ذنبا و لا يسبقها عمل [

فاكثر منها ، و لا تغفل عن ذلك الورد باليوم و الليلة ، و خذ بهذا الدرع الواقي و الزمه ايضا .

قال صلى الله عليه و سلم ] خذوا جنتكم من النار قولوا سبحان الله ، و الحمد لله ، و لا اله الا الله ، و الله اكبر ، فانهن ياتين يوم القيامه مقدمات ، و معقبات و مجنبات ، و هن الباقيات الصالحات [ [ رواه النسائي و الحاكم و صححه الالباني 3214 بصحيح الجامع ]

(14 الاكثار من ذلك الذكر باليوم و الليلة .

قال صلى الله عليه و سلم ] من قال لا اله الا الله ، و حده لا شريك له، له الملك ، و له الحمد ، و هو على كل شيء قدير. عشرا كان كمن اعتق رقبه من ولد اسماعيل [ [ متفق عليه]
وقال صلى الله عليه و سلم ] من قال لا اله الا الله و حده ، لا شريك له ، له الملك ، و له الحمد ، و هو على كل شيء قدير . بيوم ما ئه مره كانت له عدل عشر رقاب ، و كتب له ما ئه حسنه ، و محيت عنه ما ئه سيئه ، و كانت له حرزا من الشيطان يومه هذا حتى يمسي ، و لم يات احد باروع مما جاء فيه الا رجل عمل اكثر منه [ [ متفق عليه ]
فاستكثر منه ، كل عشر برقبه ، و المائه بهذا الفيض الالهي من النعم ، فكم ستقدم من الرقاب لتعتق !

(15 الطواف بالبيت سبعه اشواط و صلاه ركعتين بعدها

قال صلى الله عليه و سلم ]من طاف بالبيت سبعا و صلى ركعتين كان كعتق رقبه [ [ رواه ابن ما جه و صححه الالباني 6379 بصحيح الجامع ]
وقال صلى الله عليه و سلم ] من طاف بهذا المنزل اسبوعا فاحصاه كان كعتق رقبه لا يضع قدما و لا يرفع ثانية =الا حط الله عنه فيها خطيئه و كتب له فيها حسنه [ [ رواه الترمذي و النسائي و الحاكم و صححه الالباني 6380 بصحيح الجامع ]
وفي روايه للطبراني ] من طاف بالبيت اسبوعا لا يلغو به كان كعدل رقبه يعتقها [ [ رواه الطبراني بالكبير، و صححه الالباني 1140 بصحيح الترغيب ]
فاللهم تابع لنا بين الحج و العمره ، و لا تحرمنا زياره بيتك الحرام ، فاعقد العزم على الحج و الاعتمار ، فان لم تنله بالعمل نلته بالنيه .

قال صلى الله عليه و سلم بغزوه ] ان اقواما بالمدينه خلفنا ما سلكنا شعبا و لا و اديا الا و هم معنا حبسهم العذر [ [ متفق عليه ] فنالوا اجر الجهاد و لم يجاهدوا ، فنيه المرء خير من عمله ، فاياك ان تياس او تقول لا ممكن . ففضل الله و اسع .

قال صلى الله عليه و سلم ] ما من يوم اكثر من ان يعتق الله به عبدا او امه من النار من يوم عرفه ، انه ليدنو بعدها يباهي بهم الملائكه فيقول ماذا اراد هؤلاء [ [ رواه مسلم ]

(16 القرض الحسن ، او ان تعطي اخاك شيئا يتزود فيه للمعاش ، و هدايه التائه الضال.

قال صلى الله عليه و سلم ] من منح منحه ورق [ اي الفضه المال ] ، او منح و رقا ، او هدى زقاقا ، او سقى لبنا كان له عدل رقبه او نسمة[ [ رواه الامام احمد و صححه الارنؤوط ]
فاذا طلب احد الناس منك قرضا سلفه فاعطه و لا تبخل ، و احتسب لعله يصبح اسباب عتقك من النار ، او اعن محتاجا بشيء يتزود فيه على معاشه ، كان تعطي امرأة مسكينه ما كينه خياطه او تعين فقيرا ب محل صغير يسترزق منه .

او دل ضالا او اعمي على كيفية ، و لا ريب ان اعظم الدلالات دعوه الناس الى منهاج السنه ] ما انا عليه و اصحابي [ .

(17 الذب عن عرض اخيك المسلم .

قال صلى الله عليه و سلم ] من ذب عن عرض اخيه بالغيبه كان حقا على الله ان يعتقه من النار [ [ رواه الامام احمد و الطبراني و صححه الالباني 6240 بصحيح الجامع ]
فاياك و مجالس الغيبه ، و النيل من اعراض المسلمين ، و ذكرك اخاك بما يكره ، فاذا جلست بمجلس ، و نال الناس من عرض اخيك المسلم ، فاحذر فان المستمع لا يظهر من اثم الغيبه الا بان ينكر بلسانه ، فان خاف فبقلبه ، فان قدر على القيام او قطع الكلام لزمه .

قال الغزالي و لا يكفي ان يشير باليد ان اسكت او بحاجبه او راسه و غير هذا فانه احتقار للمذكور بل ينبغي الذب عنه صريحا كما دلت عليه الاخبار .[ فيض القدير 6/127 ]

(18 ارم بسهم بسبيل الله .

قال صلى الله عليه و سلم ] ايما مسلم رمى بسهم بسبيل الله فبلغ مخطئا او مصيبا فله من الاجر كرقبه [ [ رواه الطبراني بالكبير و صححه الالباني 2739 بصحيح الجامع ]
هذا لمن كتب عليهم الجهاد ، و ربما استدل فيه العلماء على فضل الرمايه و تعلمها . [ الفروسية لابن القيم ص(138 ]
اما اذا لم تكن منهم ، فقد قال تعالى ] و جاهدهم فيه جهادا كبيرا [ [الفرقان/52] اي بالقران ، و ذلك جهاد العلم و الدعوه .

فارم بسهمك بالدعوه الى سبيل الله ، فلان يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من كل خيرات الدنيا ، و الدال على الخير كفاعله .

وارم بسهمك بالذود عن كتاب الله بالمساعدة بانشاء دور تحفيظ القران ، بطبع و نشر المصاحف .

ارم بسهمك بالذب عن سنه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، برعايه طلبه العلم و النفقه عليهم ليقوموا بهذا العبء الثقيل ، انشر كتب السنه ، تفقه حتى لا يصبح لاحد سبيل الى السنه المطهره و فيك عين تطرف ، و كذا .

(19 الالحاح و كثرة الدعاء بذلك .

قال صلى الله عليه و سلم ] ما سال رجل مسلم الله الجنه ثلاثا الا قالت الجنه اللهم ادخله الجنه ، و لا استجار رجل مسلم الله من النار ثلاثا الا قالت النار اللهم اجره مني [ [ رواه الامام احمد و صححه الالباني 5630 بصحيح الجامع ]
كان سفيان الثوري يستيقظ مرعوبا يقول النار .. النار ، و يقول شغلني ذكر النار عن النوم و الشهوات ، بعدها يتوضا و يقول اثر و ضوئه اللهم انك عالم بحاجتي غير معلم ، و ما اطلب الا فكاك رقبتي من النار . [ الحليه 7/60 ]
فواظب على ان تدعو الله بان تعتق رقبتك ، و اقبل على الله بكليتك ، مع حضور القلب ، مع الانكسار و التضرع بين يدي الرب سبحانه ، و استقبل القبله ، و انت على طهاره ، و اكثر من الثناء على الله و حمدة بما هو اهله ، و ناده باسمائه الحسنى ، و ارفع يدك مستسلما ، و اكثر من الاستغفار و التوبه ، و تحر اوقات الاجابه السته و هي الثلث الاخير من الليل ، و عند الاذان ، و بين الاذان و الاقامه ،وادبار الصلوات المكتوبات ، و عند صعود الامام يوم الجمعة على المنبر حتى تقضى الصلاة ، و احدث ساعة بعد العصر من هذا اليوم .

ثم الح بالمساله بان تعتق رقبتك من النار ، و من الخير ان تتصدق بعد ذلك الدعاء بصدقة فمثل ذلك الدعاء لا يكاد يرد ابدا . كما قال ابن القيم رحمه الله [الجواب الكافي ص 5 ]

(20 اصلاح الصيام.

قال صلى الله عليه و سلم ] الصوم جنه يستجن فيها العبد من النار[ [ رواه الطبراني بالكبير و حسنه الالباني 3867 بصحيح الجامع ]
وقد جعل الله الصيام بدل عتق الرقبه بديه القتل الخطا و كفاره الظهار

قال الله تعالى ] فديه مسلمه الى اهله و تحرير رقبه مؤمنه فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبه من الله و كان الله عليما حكيما [ [النساء 92 ]
قال تعالى ] و الذين يظاهرون من نسائهم بعدها يعودون لما قالوا فتحرير رقبه من قبل ان يتماسا ذلكم توعظون فيه و الله بما تعملون خبير فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل ان يتماسا [ [المجادله 3 4]
فاذا كان الصيام بديلا عن العتق ، و اذا كان من اعتق رقبه اعتق فيها من النار ، فلعل الاكثار من الصيام اسباب لنفس الجزاء

فلابد من تعاهده بالاصلاح ، بان يصبح صياما عن المحرمات ، و عدم الوقوع بالمكروهات ، و عدم التوسع بالمباحات ، صيام للجوارح ، بل صيام للقلب عن كل شاغل يشغله عن الله ، فترفق ، و لا تستكثر من امور الدنيا برمضان ، فرمضان الفرصه الثمينه للفوز بالجنه و النجاه من النار .(1)

(21 اطعام الاكل للمساكين .

فقد جعل الله اطعام الاكل محل العتق بكفاره الظهار ] و من لم يستطع فاطعام ستين مسكينا هذا لتؤمنوا بالله و رسوله و تلك حدود الله و للكافرين عذاب اليم [ [ المجادله 4]
وجعل اطعام المساكين او كسوتهم محل عتق الرقاب بكفاره الايمان .

قال تعالى ] لا يؤاخذكم الله باللغو بايمانكم و لكن يؤاخذكم بما عقدتم الايمان فكفارته اطعام عشره مساكين من اوسط ما تطعمون اهليكم او كسوتهم او تحرير رقبه فمن لم يجد فصيام ثلاثه ايام هذا كفاره ايمانكم اذا حلفتم و احفظوا ايمانكم ايضا يبين الله لكم اياته لعلكم تشكرون[ [سورة المائده 89]
وقد جاء ببعض الاسرائيليات قال موسى u لرب العزه عز و جل فما جزاء من اطعم مسكينا ابتغاء و جهك قال يا موسى امر مناديا ينادي على رؤوس الخلائق ان فلان بن فلان من عتقاء الله من النار ..[ حليه الاولياء 6/19 ]
ولاطعام الاكل لاسيما للفقراء و المساكين مزيه عظيمه بالاسلام ، فهو من اروع الاعمال الصالحه عند الله تعالى

عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ان رجلا سال رسول الله صلى الله عليه و سلم

اي الاسلام خير قال تطعم الاكل ، و تقرا السلام على من عرفت و من لم تعرف .

[ متفق عليه ]
وسئل رسول الله صلى الله عليه و سلم اي الاعمال اروع !

فقال صلى الله عليه و سلم ] ادخالك السرور على مؤمن اشبعت جوعته ، او كسوت عورته ، او قضيت له حاجة [ [ رواه الطبراني بالاوسط و حسنه الالباني 954 بصحيح الترغيب ]
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ] اعبدوا الرحمن ، و اطعموا الاكل ، و افشوا السلام ، تدخلوا الجنه بسلام [ [ رواه الترمذي و قال حديث حسن صحيح ]
بل اختص الله من يقوم بهذا العمل الصالح بنعيم سابغ بالجنه .

وقال صلى الله عليه و سلم ] ان بالجنه غرفا ، برى ظاهرها من باطنها ، و باطنها من ظاهرها .

فقال ابو ما لك الاشعري لمن هي يا رسول الله

قال هي لمن اطاب الكلام ، و اطعم الاكل ، و بات قائما و الناس نيام .

[رواه الطبراني بالكبير و الحاكم و صححه الالباني بصحيح الترغيب 946 ]
وهو معدود باروع عباد الله تعالى .

قال صلى الله عليه و سلم ]خياركم من اطعم الاكل [ [رواه ابو الشيخ ابن حبان بكتاب الثواب و قال الالباني حسن صحيح بصحيح الترغيب 948 ]
ويكفي ان الله جعل له ثوابا مدخرا يوم القيامه .

قال الله بالحديث القدسي يا ابن ادم استطعمتك فلم تطعمني .

قال يا رب كيف اطعمك و انت رب العالمين

قال اما علمت انه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه ، اما علمت انك لو اطعمته لوجدت هذا عندي . [ رواه مسلم ]

فهنيئا ايها الفائز بالعتق ، و عزاء لكل من فاته ذلك الفضل العظيم

يا من اعتق بها من النار هنيئا لك المنحه الجسيمه ، و يا ايها المردود بها جبر الله مصيبتك هذي فانها مصيبه عظيمه .

كان عطاء الخراساني يقول انني لا اوصيكم بدنياكم ، انتم فيها مستوصون ، و انتم عليها حراص ، و انما اوصيكم باخرتكم ، تعلمون انه لن يعتق عبد ، و ان كان بالشرف و المال ، و ان قال انا فلان ابن فلان حتى يعتقه الله تعالى من النار ، فمن اعتقه الله من النار عتق ، و من لم يعتقه الله من النار كان باشد هلكه هلكها احد قط ، فجدوا بدار المعتمل لدار الثواب ، و جدوا بدار الفناء لدار البقاء ، فانما سميت الدنيا لانها ادنى بها المعتمل ، و انما سميت الاخره لان كل شيء بها مستاخر، و لانها دار ثواب ليس بها عمل ، فالصقوا الى الذنوب اذا اذنبتم الى كل ذنب ” اللهم اغفر لي ” فانه التسليم لامر الله .

والصقوا الى الذنوب ” لا اله الا الله و حده ، لا شريك له ، الله اكبر كبيرا ، و الحمد لله رب العالمين ، و سبحان الله و بحمدة ، و لا حول و لا قوه الا بالله ، و استغفر الله ، و اتوب اليه ” فاذا نشرت الصحف ، و جاء ذلك الكلام ، ربما الصقه كل عبدالى خطاياه رجا بهذا الكلام المغفره ، و اذهبت هذي الحسنات سيئاته ، فان الله تعالى يقول بكتابة ] ان الحسنات يذهبن السيئات هذا ذكرى للذاكرين[ [هود 114] فمن خرج من الدنيا بحسنات و سيئات رجا فيها مغفره لسيئاته ، و من اصر على الذنوب ، و استكبر عن الاستغفار ، خرج هذا اليوم مصرا على الذنوب ، مستكبرا عن الاستغفار ، قاصه الحساب ، و جازاه بعمله الا من تجاوز عنه الكريم ، فانه لذو مغفره للناس على ظلمهم ، و هو سريع الحساب . [ حليه الاولياء 5/194 ]
قال ابن رجب ان كنت تطمع بالعتق فاشتر نفسك من الله ] ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم و اموالهم بان لهم الجنه [ [ التوبه 111 ] فمن كرمت عليه نفسه ، هان عليه كل ما يبذل بافتكاكها من النار .

اشترى بعض السلف نفسه من الله ثلاث مرار او اربعا يتصدق كل مره بوزن نفسه فضة

واشترى عامر بن عبدالله بن الزبير نفسه من الله بديه ست مرات تصدق فيها .

واشترى حبيب نفسه من الله باربعين الف درهم تصدق فيها .

وكان ابو هريره رضي الله عنه يسبح كل يوم اثني عشر الف تسبيحه بقدر ديته يفتك بذلك نفسه .

ومسك الختام ..

قبس من دعاء الصالحين جعلني الله و اياك منهم

اللهم يا رب المنزل العتيق اعتق رقبتي من النار و اعذني من الشيطان الرجيم .

الهنا انك تحب ان نتقرب اليك بعتق العبيد ، و نحن عبيدك – و انت اولى بالتفضل فاعتقنا

وانك امرتنا ان نتصدق على فقرائنا ، و نحن فقراؤك – و انت احق بالجود – فتصدق علينا

ووصيتنا بالعفو عمن ظلمنا ، و ربما ظلمنا انفسنا – و انت احق بالكرم – فاعف عنا .

يا حي يا قيوم ، يا ذا الجلال و الاكرام ، يا ارحم الراحمين ، يا كثير الخير ، يا دائم المعروف ، يا ذا المعروف الذي لا ينقطع ابدا ، و لا يحصيه غيره احدا ، يا محسن ، يا منعم ، يا ذا الفضل و الجود نسالك مما كتبت على نفسك من الرحمه ، و مما بخزائن فيضك ، و مكنون غيبك ان تضاعف صلواتك على نبينا محمد و اله و صحبه و سائر عبادك الصالحين .

اللهم اعتقنا من رق الذنوب ، و خلصنا من اشر النفوس ، و اذهب عنا و حشه الاساءه ، و طهرنا من دنس الذنوب ، و باعد بيننا و بين الخطايا ، و اجرنا من الشيطان الرجيم .

اللهم طيبنا للقائك ، و اهلنا لولائك ، و ادخلنا مع المرحومين ، و الحقنا بالصالحين ، و اعنا على ذكرك و شكرك ، و حسن عبادتك ، و تلاوه كتابك ، و اجعلنا من حزبك المفلحين ، و ايدنا بجندك المنصورين و ارزقنا مرافقه الذين انعمت عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين .

اللهم اغفر لنا ما مضى من ذنوبنا ، و احفظنا فيما بقي من اعمارنا ، و كلما عدنا بالمعصيه فعد علينا بالتوبه منها ، و اذا ثقلت علينا الطاعه فهونها علينا ، و ذكرنا اذا نسينا ، و بصرنا اذا عمينا ، و اشركنا بصالح دعاء المؤمنين ، و اشركهم بصالح دعائنا ، برحمتك يا ارحم الراحمين .

لخالقنا الحمد على ما من فيه من الفضل و انعم .

وله الحمد عدد ما اسبغ على خلقه من النعم .

وله الحمد كما يستوجبه على جميع الامم .

وله الحمد كما اثنى على نفسه بالقدم .

وله الحمد كما اجراه على السنه حامديه ، و الهمهم حمدا تضيق عنه الافاق ، و لا تسعه السبع الطباق ، كما يحب و يرتضي ، ينقضي الليل و النهار و لا ينقضي ، لا تحصيه السفره الكرام ، و لا تفنيه الليالي و الايام .

خالقنا الذي لم يشاركه بخلقه احد .

ورازقنا الذي لو عددنا نعمه لم يحصرها العدد .

كنا امواتا فاحيانا ، و فقراء فاغنانا ، و هو الذي اطعمنا و سقانا ، و كفانا و اوانا ، و ارسل الينا رسولا ، و انزل علينا قرانا ، و اجرى على جوارحنا طاعه ، و كتب بقلوبنا ايمانا ، فله الحمد على ما اولانا ، ان رحمنا او عذبنا ، و ان اسعدنا او اشقانا .

ربنا اغفر لنا و ارحمنا انت مولانا ، ربنا اتنا بالدنيا حسنه ، و بالاخره حسنه ، و قنا برحمتك عذاب النار .

واخيرا .. ذلك جهد المقل ، فان انتفعت منه بشيء فاسالك دعوه بظهر الغيب ان يرزقنا الله الصدق و الاخلاص بالقول و العمل و يعتقني الله و اياك من النار ، و الا فلا اعدم منك الدعاء بالهدايه و الرشاد عند الزلل .

—————————————–

(1 انظر: رسالتي ” الصيام و القيام ايمانا و احتسابا ” و ربما جمعت به النيات التي ينبغي للصائم و القائم احتسابها ، ليحقق معنى قوله صلى الله عليه و سلم ] من صام من قام رمضان ايمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه [

 

  • 20 سبباً للعتق من النار في رمضان
  • عتق م النار
  • صور دعاء العتق من النار
  • صور اللهم اني اسالك الرحمه ثم المغفره ثم العتق من النار
  • شهر رمضان شهر العتق من النار
  • دعوات للعتق من النار
  • اللهم صياما ومغفرة وعتق من النار
  • العتق من النيران
  • : أبشر فأنت عتيقُ الله من النار (رواه الترمذي بسند حَسن)
  • يارب اعتق رقبتي

598 views