اجمل قصص تربوية للاطفال

اجمل قصص تربوية للاطفال

صوره اجمل قصص تربوية للاطفال
قصة الغراب والثعلب المكار

في أحد الايام وقف غراب اسود الريش،ذو منقار اصفر رفيع،وجسم ممتلئ،تبدو عَليه علامات الطيبة

وقف علي شَجرة عالية كثِيرة الاغصان فِي وسَط حِديقة جميلة،اشجارها كثيفة،وارضها فسيحة خضراءَ تكثر فيها الطيور المغردة،و الزهور الملونة
و قَد و ضَع فِي فمه قطعة جبن صفراء

و فِي تلك الاثناءَ مر ثعلب رمادي الفراء،عيناه غائرتن،وفكه كبير،و اسنانه حِاده،و جسمه نحيل مِن شَدة الجوع،يبدو عَليه المكر و الحيلة و الدهاء.

اراد الثعلب خداع الغراب للحصول علي قطعة الجبن؛ولانه يعلم ان الشجرة عالية،وهو لا يستطيع الطيران للوصول الي الغراب،طلب مِنه ان يغني ليستمتع بصوته الجميل،وما ان فَتحِ الغراب فاه حِتّى وقعت قطعة الجبن فِي فم الثعلب الَّذِي جري و هُو يشعر بالفخر و الانتصار

الدروس المستفاده

ان الحرص واخذ الاحتياط واجب

صوره اجمل قصص تربوية للاطفال
قصة الضفادع والسباق

في احدي المرات كَان يُوجد مجموعة مِن الضفادع الصغيرة كَانوا يشاركون فِي منافسة والهدف كَان الوصول الي قمة برج عالي
مجموعة مِن الجماهير تجمعوا لكي يتفرجوا علي السباق ويشجعوا المتنافسين.

وانطلقت لحظة البدء…بصراحة لا أحد مِن المتفرجين يعتقد ان الضفادع الصغيرة تستطيع ان تحقق انجازا وتصل الي قمة البرج.

وكَانت تنطلق مِن الجماهير عبارات مِثل:

” اوه
جدااااااااا صعبة… لَن يستطيعوا ابدا الوصول الي اعلى”

او “لا يُوجد لديهم فرصة … البرج عالي جداا”

واحدا تلو الاخر
بعض الضفادع الصغيرة بدات بالسقوط ما عدا هؤلاءَ الَّذِين كَانوا يتسلقون بسرعة الي اعلي فاعلي ولكن الجماهير استمروا بالصراخ:

“صعبة جداا … لا أحد سيفعلها ويصل الي اعلي البرج”

عدَد اكبر مِن الضفادع الصغيرة بدات تتعب وتستسلم ثُم تسقط..ولكن احدهم استمر فِي الصعود اعلي فاعلى..لم يكن الاستسلام واردا فِي قاموسه.

في النِهاية جميع الضفادع استسلمت ماعدا ضفدع واحد هُو الَّذِي وصل الي القمة

بطبيعة الحال جميع المشاركين ارادوا ان يعرفوا كَيف استطاع ان يحقق ما عجز عنه الاخرون!!!

احد المتسابقين سال الفائز: ما السر الَّذِي جعله يفوز؟

الحقيقة هِي ان الفائز كَان اصم لا يسمع

الدروس المستفاده مِن القصه

لا تستمع ابدا للاشخاص السلبيين واليائسين
سوفَ يبعدونك عَن احلامك المحببة والامنيات الَّتِي تحملها فِي قلبك.

صوره اجمل قصص تربوية للاطفال

الارنب الكسلان

كان هُناك ارنب لَه بيت خشب وكان أمام الباب حِجر

ارنوبة زوجة الارنب قالت لَه تعالي نبعد الحجر مِن أمام الباب ولكن الارنب رفض لانه كَان ينط ويجري فَوقع الارنب علي الحجر ورجله انكسرت وضربت راسه فِي الباب

فقالت لَه ارنوبه فِي كُل مَره يصطدم بالحجر ان يرفعه عَن الطريق ولكنه يرفض

وفي يوم ارنوبة زوجة الارنب كَانت تَقوم بعمل فطيرة لكِن الفطير لا ياكل الا بالعسل والعسل عِند الدبة وهي تسكن قريبا مِنهم

وقالت ارنوبة للارنب اات بها معنا لتاكل فَهي تحضر العسل ونحن الفطير

ولكن الارنب لَم يذهب وقال وهو جالس كلام بصوت عال لتسمعه الدبة

فذهبت الدبة لبيت الارنب ومعها قدرة العسل والدبة كبيرة لَم تشاهد الحجر فَوقعت علي الباب الخشب والشباك الخشب والبيت الخشب فيهدم البيت ويقع العسل

الدروس المستفاده

ان مِن جد وجد ومن زرع حِصد

صوره اجمل قصص تربوية للاطفال

قصة الفار الطماع

كان فيه فار شَاهد فلاحِ عنده منزل ومخزن لوضع القمح

فقال الفار أنا احب هَذا المنزل وهَذا المخزن ولكن هُناك قطة فِي المخزن تحرسه

لكن الفار يحب القمحِ فكر وجاءَ الي المنزل الَّذِي بناه الفلاحِ وقام بعمل سرداب تَحْت المخزن وجلس الفار تَحْت السقف يفكر كَيف يصل للقمحِ مِن غَير ما يقع فِي يد القطة فَوقع علي انفه حِبة قمحِ ففرحِ الفاروقال الارض فيها شَق

ان قمحِ المخزن يقع مِن الشق حِبة حِبة ومر يوم وقال بدلامن حِبة حِبة كُل يوم نجعلها اثنين كُل يوم فقرض الفار خشب سقف المخزن وخرج مِن الفتحة حِبتين حِبتين

وثالث يوم فكر الفار وقال بدل مِن اثنين نجعلهم ثلاثة والفار قرض الخشب ونزل ثلاثة

فقال الفار لماذَا لا نجعلهم خمسة وسبعة وتسعة والفار يقرض والفتحة تكبر
ثم جلس الفار ليستريحِ واغمض عينيه ثُم فَتحها فوجد أمامه القطة الَّتِي نزلت مِن الفتحة الكبيرة الَّتِي صنعها ان الفار كَان يُريد شَوال قمحِ فنزلت لَه قطة الطمع نساه وجعله لا يفكر كَان يُريد الهرب مِن القطة فلم يستطع وقال الفار للقطة قَبل ان تاخذه اقول لك ثلاث كلمات الله يجازي الطماع

الدروس المستفاده مِن القصه

ان الطمع يقل ما جمع

تربوية قصص للاطفال 158 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...