9:50 صباحًا الأحد 19 نوفمبر، 2017

اجمل روايات عالمية



اجمل روايات عالمية

صوره اجمل روايات عالمية

 

قالوا عَن ألروايه
قال عنها ألرئيس ألامريكي:

ابراهام لنكولن

ترسم هيريت ستاو بريشتها ألخلاقه معاناه أنسانيه جديره بالخلود و ألبقاءَ فِى عالم ألادب ألعالمى حِاولت هاريت أن تسير عكْس ألتيار ألسائد فِى مجتمعها و أن تنظر الي ألاسترقاق و ألارقاءَ بعين ألرحمه و ألرافه فما كَان مِنه ألا أن جعلت مِن ألعم توم ألعبد ألاسود مثال يحتذى حِيثُ تجد نفْسك قَد أنسبت فِى حِبه كالبلسم،
وبرغم مِن أن مجتمعها كَان شَديد ألشكيمه و يرفض فكرة ألعتق لعبيد ألا أن أصرارها و عملها كمحرره لعبيد جعلها اكثر ملامسه لالام و معايشه لاحوال مِن عاشوا فِى قعر ألمجتمع.

ان ألروايه ألَّتِى بَين أيدينا فد هزت ألولايات ألمتحده ألامريكية هزا و تركت مِن خَلفها بصمه كبيرة و علامه لَم تستطع ألايادى محوها لذلِك بقيت هيريت ستاو أشهر مِن نار على علم.

روايه أمريكية .
.لها اهمية خاصة لأنها تكلمت عما كَان ممنوع ألكلام عنه .
.
روايه أنسانيه و سياسية فِى و قْتها لأنها كَانت ضد ألسائد حِينها .
.
سوفَ أترككم مَع ملخص بسيط لقصة كوخ ألعم توم .
.
ملخص ألقصة

صوره اجمل روايات عالمية

(حصلت هَذه ألقصة قَبل تحرير ألعبيد فِى ألولايات ألمتحده ألامريكية .
.)
فى و لايه كنتاكى و فِى أحدى ألمزارع ألكبرى كَان يجلس ألسيد شَيلى و هو رجل مهذب على عكْس رفيقه ألسيد هيلي)..
كان هيلى رجل فج محيآة ينطق بالغرور و ألوقاحه لا يتورع عَن اى شَئ فِى تحقيق غرضه..!!
كان ألاجتماع معقودا فِى منزل ألسيد شَيلى و دار هَذا ألحديث بينهما .
.
~هَذا ألحل لا يوافقنى يا سيد شَيلى و لا أستطيع أن أقبل به..
~ و لكن توم ياهالى خادم نادر ألمثال فَهو يساوى مبلغا مِن ألمال و يستطيع أن يخدمك فِى اى بقعه تفرضه فيها ,
,
,انه رجل مخلص و صادق..
~ مخلص و هل يُوجد زنجى مخلص..!!؟اليس لديك شَئ تضيفه الي توم بنت او غلام…؟
وفى هَذه أللحظه دخل غلام صغير خلاسى ألبشره اى هجين مابين ألرابعة و ألخامسة مِن عمره,,,
عيناه تشع بالذكاءَ مِن و راءَ أهداب طويله أضف الي ذلِك ألثقه ألَّتِى يتصف بها هَذا ألطفل بشَكل مضحك..!!
كان ألطفل ألمقرب و ألمدلل عِند أسياده و نظر ألصغير الي داخِل ألحجره بفضول…!!
قال ألسيد شَيلى .
.تعال أيها ألغراب ألصغير ثُم ألقى عَليه بعنقود مِن ألعنب…خذ أمسك قال ألسيد شَيلي..
وقفز ألطفل بِكُل قوته و أمسك بالعنقود …كان ألسيد شَيلى يضحك .
.تعالى هُنا .
.
افترب ألطفل مِنه فمرر يده على شَعره و ربت على ذقنه .
.
والآن يا أيها ألسيد ألصغير أرى ألسيد هيلى كَيف ترقص و تغني..,,فاخذ يرقص و يغنى أغنية مضحه مِن أغانى ألزنوج…ويتحرك بجسده ألصغير .
.
وصاحِ ألسيد هيلي…:احسنت أحسنت ياله مِن و لد …! أتفقنا سوفَ أخذه .
.تمت ألصفقه .
.
وما أن أنتهى مِن كلامه حِتّي دخلت جاريه سمراءَ تناهز ألخامسة و ألعشرين لا يشك ألناظر أليها انها و ألده ألصبى .
.
مابك يا أليزا.؟.سال ألسيد شَيلى …
عذرا سيدى أتيت لكى أخذ طفلى ألصغير..وخرجت مسرعه…!
قال ألسيد شَيلي..:اسف لا أوافق على بيعه …فانا أنسان لا أستطيع حِرمان أم مِن و لدها…وكَانت أليزا تسترق ألسمع ففهمت ما كَان ينويه سيدها..
لقد كَان يساوم على أبنها و ألعم توم ….!!؟
كان كوخ ألعم توم)بناءَ صغيرا مِن جذوع ألاشجار يفع فِى مزرعه عائلة شَيلى .
.وامام ألكوخ بستان صغير تختلط عَليه ألفاكهه و ألخضار..
اما مِن ألداخِل فِى أحدى زواياه و َضع سرير تمتد عَليه أغطيه بيضاءَ و ألى ألجانب هُناك فطعه مِن ألسجاد ألمهترئ..؟
(وكَانت ألعمه كلو زوجه توم)والطاهيه ألاولى لعائلة ألسيد شَيلي..).وامام ألمدفئه هُناك مائده للطعام حِيثُ كَان ألعم توم جالسا .
.
وهو أقوى و أحذق عامل عِند ألسيد شَيلي,,, كَان توم رجلا متين ألبنيان و أطرافه مفتوله و لونه كالابنوس أللماع .
.
كَانت كُل تقاطيع و جهه أفريقيه نموذجيه .
.وتعَبر عَن رصانه و تفكير يمتزجان بالعاطفه و ألطيبه …
كان ألعم توم مِنهمكا فِى رسم بَعض ألاحرف على لوحِ مِن ألخشب امامه و لقد كَان يشرف عَليه جورج شَيلى و هو غلام أبن ألثالثة عشره .
.!
قالت ألعمه كلو)وهى تنظر باعجاب الي جورج …يالهؤلاءَ ألبيض ما أذكاهم انهم يعرفون كُل شَئ فِى هَذا ألسن ألصغير…!!!
سيدى جورج شَكرا لك لانك تاتى لتعليم توم ألقراءه و ألكتابة .
.ما أكرمك يا سيدي؟؟
~صاحِ جورج …اننى جائع يا عمه كلو…كان سعيدا بهما,,,
~ بالحال يا سيدي..الحلوى جاهزة .
.كَانت تضحك بصوت عالي..
وفى منزل ألسيد شَيلى هُناك كَان يجرى مشهدا آخر …كان ألسيد شَيلى يعد رزمه مِن ألاوراق ألنقديه و سلمها للسيد هيلى تاجر ألرقيق..
الذى عدها بدوره ثُم قال …:لم يبق ألآن سوى ألتوقيع …فاخذ شَيلى ألعقد و وفعه ألنخاس و ذكره بوعده لَه .
.الا يبع ألعم توم ألا لمن يقدره..؟

وصل ألسيد شَيلى لجناحه ألخاص مستعدا للنوم .
.فسالته زوجته .
.
~ مِن هَذا ألرجل ألَّذِى كَان معنا على مائده ألغداء..
~ انه رجل أتعامل معه فِى بَعض ألتجاره .
.
~ أهو تاجر رقيق…؟……لم يرد عَليها…لبرهه ثُم قال.:
~ حِسنا يا أيميلى لقد خسرت مالى و مزرعتى و أصبحت مديونا .
.الى درجه و جدت نفْسى مضطرا لبيع توم و ألصغير هنري..
~ توم ألرجل ألطيب عبدك ألَّذِى أخلص لك .
.الم تستطيع بيع بَعض ألخيول .
.لقد و عدته أنك سوفَ تعطيه حِريته…ولماذَا هذين ألاثنين..؟
~ لانهما يعودان على بمبلغ محترم…وهَذه هِى و سيلتى ألوحيده لانقاذنا لان كُل ألمزرعه مرهونه عِند ألسيد هيلي..
وفى هَذه ألاثناءَ كَانت أليزا تسترق ألسمع كعادتها فلم تفتها اى كلمه مِن سيداها .
.وما أن أنتهى ألسيد شَيلى حِتّي تحركت بهدوء الي حِجرتها .
.
حيثُ كَان يرقد طفلها هنرى .
.ووقفت امامه…:ايها ألطفل ألصغير ألمسكين لقد باعوك .
.ولكن أمك سوفَ تنقذك..
كتبت رساله الي ألسيده شَيلى تعتذر مِنها على فرارها و تشكرها لحسن ألمعامله .
.وبعد ذلِك أيقظت أبنها و طلبت مِنه ألا يحدث اى ضجه …
وما أن أنتهت مِن لبسه ذهبت بهدوء الي كوخ ألعم توم و نقرت ألباب بلطف…فتحت لَها ألعمه كلو …
~مابك يا أبنتى …!
~ انا هاربه .
.سوفَ أبحث عَن زوجى جورج .
.اواه يا عمتى كلو لقد باع ألسيد شَيلى هنرى ألصغير…
ردد كُل مِن ألعم توم و كلو بصوت و أحد …باعه باعه …كيف و لماذا؟؟
~ نعم باعه و باعك انت ايضا يا توم .
.باعكَما الي نخاس سياتى أليَوم بالذَات ليتسلم(البضاعه ..
وقف توم مذهولا …
~ ماذَا فعل نوم لكى يبيعه..؟
~ انه مديون للنخاس …مارايك أيها ألعم توم نهرب سويا امامك ألفرصه .
.
~ كلا لَن أرحل .
.اذهبى انت يا أليزا …لوحدك ,
,,يَجب أن أباع لان سيدى خسر كُل شَئ .
.لقد تعود سيدى أن يجدنى فِى مكاني..
وسوفَ يجدنى هَذه ألمَره ايضا و لم أنكث بعهدى قط….
قالت أليزا للعمه كلو لقد رايت زوجى جورج أليَوم و هو ايضا عازم على ألهرب مِن سيده..لانه لَم يعد يطيق ألظلم..
حاولى ياكلو أن تبعثى لَه أننى سوفَ أحاول ألهروب لكى أصل الي كندا .
.ثم أختفت فِى ألظلام…
وفى ألصباحِ بحثت ألسيده شَيلى عَن أليزا فلم تجدها و جاءها ألخادم برسالتها .
.لقد عادرت ألمنزل يا سيدتي..
~ ألحمدلله .
.زقالت ألسيده شَيلي..
اقبل ألسيد هيلى لكى يستلم بضاعته فعرف بقصة هروب أليزا مَع أبنها فغضب و أصبحِ يشتم و يصيحِ .
.
ودخل الي مكتب ألسيد شَيلي..
~ كَيف تهرب ألفتاة مَع أبنها …كنت أتوقع منك أن تعاملنى بشرف .
.
~ ماذَا أفهم مما تقول..ان مِن يشكك فِى شَرفى ليس لَه عندى سوى جواب و أحد…!!
لوان ألحكومة سقطت لمااحدثت تلك ألضجه ,
,,كَما أحدثت قصة بيع ألعم توم فِى ألمزرعه فلم يكن لاحد حِديث سوى تلك ألمساله .
.
نادى احد ألعبيد رفيقه…>>

يا سام أن ألسيد يُريد أن تسرج لَه جوادين ليرافق ألسيد هيلى و نساعده باللحاق باليزا و أبنها…
عاد سام بالجوادين و كان حِصان ألسيد هيلى مهرا شَرسا …
فلما راه و ثب و صهل و كاد يقطع فاقبل سام بحجه انه يُريد تهدئه ألمهر..
ووضع تَحْت ألسرج ثمَره ألدردار دون أن يشعر بِه أحد..وظهر هيلى و قد هدات ثورته و ما أن لامس ألحصان..
حتى قفز بِه قفزه هائله و قذف بِه فِى ألوحل..
واصبحِ ألمشهد مضحكا للعبيد و خاصة ألصغار..كان ألحصان يجرى و ألسيد هيلى يرعد و يزبد…ويجرى ثُم يقف ثُم يضرب بقدميه .
.
ويصدر ألاوامر دون أن يسمع لَه أحد..وحدها ألسيده شَيلى كَانت تتابع بسرور..
كان كوخ ألعم توم فِى ذلِك ألصباحِ لا يدخل مِن نوافذه سوى شَعاع شَاحب حِزين .
.
وكَانت كُل ألوجوه تعكْس مافى ألقلوب مِن لوعه و ألم .
.
~قال ألعمه كلو..:اعلم انه على أن أتجلد و أصبر و لكن ألسيده و عدت انها سوفَ تَقوم بشرائك فِى مدة عام,,,
~قال ألعم توم..:سلمت أمرى لله …لقد كَان ألبيع مِن نصيبى انا و ألحمدلله أنك لَم تباعى و ألاولاد أيضا..فاليتولى ألله رعايتي..
انفجر ألكُل بالبكاءَ بما فيهم ألسيده شَيلي…:اعذرنى ياتوم لَن أستطيع أن أعطيك شَيئا .
.واذا أعطيتك فسوفَ يسلبونه منك..
~ لا عليك يا سيدتى .
.رجاءَ بلغى أسفى لعدَم توديع أللسيد جورج..
وفى أثناءَ ذلِك قيد ألسيد هيلى ألعم توم بقيد و سلاسل مِن حِديد..
فاستنكر ألجميع…كان جورج فِى زياره لاصدقائه فِى ألمزرعه ألمجاوره ,
,
اما ألسيد شَيلى فقد أبتعد لكى لا يشهد هَذا ألموقف ألمولم…!
وماقطعت ألعربه مسافه ميل حِتّي سمع صوت أستنكار …:ياللعار ياللعار لَو كنت رجلا لما سمحت لهذاان يحدث..
~ سيدى جورج حِمدلله لقد فرحت بقدومك..واعطاه جورج دولارا فضيا مثقوبا و طلب مِنه أن يعلقه برقبته .
.وقال..
~ تذكر ياتوم أننى سوفَ أحررك يوم ما..واقبل ألسيد هيلى ,
,
~كنت أعتقد أنك تخجل بالمتاجره بالبشر و تقيدهم بالسلاسل كالحيوانات..قال جورج
~ مادام أهلك يشترونهم فبامكانى بيعهم و ألبيع و ألشراءَ سيان..
كان صديقنا ألعم توم فِى أحدى ألبواخر ألعظيمه ألَّتِى تجرى على نهر ألمسيسيبى و يبدو أن توصيات ألسيد شَيلى قَد أتت ثمارها..
فقد لمس هيلى ما يتمتع بِه توم مِن حِسن ألخلق و ولاه ثقته و تركه يروحِ و يجئ على متن ألباخره .
.وقد كسب أحترام ألجميع…
وكان مِن بَين ركاب ألسفينه رجل و معه أمراه متوسطة فِى ألعمر و طفلة جميلة .
.كَانت فِى غايه ألنشاط و ألحيوية .
.
كأنها نسمه خفيفه مِن أنسام ألصيف .
.أنها صورة مثاليه للجمال ألطفولي…كَانت تطير هُنا و هُناك راقصة مترنمه و ألابتسامه تعلو شَفتيها..
وعندما تمر قرب ألعبيد و ألاماءَ كَان يعلو فِى و جهها ألبرئ ألشرود و ألالم لحالهم…؟!
فكَانت تاتيهم بالحلوى و ألجوز و بعضا مِن ألفاكهه .
.وتوزعها عَليهم..وكان توم يتابع بنظراته تلك ألمخلوقه ألرائعه باهتمام زائد..
يوما بَعد يوم أصبحت ألصبيه ألصغيرة و توم صديقين لحسن معاملته لَها .
.فسالها .
.
~ ما أسمك…؟ أسمى أيفانجلين سانت كلير و تستطيع منادتى بايفا..
~ و أنا أسمى توم و هُناك حِيثُ كنت كَانوا ينادوننى ألعم توم..
~اذا سوفَ أناديك بالعم توم…ولكن الي اين انت ذاهب أيها ألعم توم..؟
~~ لا أعرف يا أنستى ساباع بالمزاد و لا أعلم نصيب مِن ساكون..
~ باستطاعه و ألدى أن يشترى ما رايك…ساكلمه بذلك…وذهبت مسرعه لتحدث و ألدها .
.
واثناءَ توقفت ألسفينه لتتزود بالوقود فاهتزت قلِيلا..
فزلت قدم ألصغيرة فانقلبت و سقطت على ألنهر و هم ألوالد بانقاذ صغيرته و لكن كَانت قفز ه توم أسرع .
.
وفى أليَوم ألثانى و صلت ألسفينه الي أوليانا ألجديدة و لعل ألحادثه قَد ساعدت أبنه ألسيد سانت كلير فِى أقناعه بشراءَ توم..
اغروقت عينا توم عندما و جد سيده ألجديد سيدا مهذبا و طيبا و شَعرانه سوق يحسن معاملته…وعندما و صلو لمزرعه ألسيد سانت كلير .
.
كَانت زوجته و عبيده بانتظاره …وكان ألسيد سانت كلير لا يكلف توم ألا بالاشياءَ ألضرورية و ألملحه و لكنه لاحظ ما يتمتع بِه توم مِن حِسن تدبير و تعقل..
كان توم فِى هَذا ألوقت يتذكر بَعض ألمعلومات ألَّتِى كَان يمدة بها ألسيد جورج لكى يكتب خطابا للعمه كلوو..
وكَانت أبفا ألصغيرة تساعده على قدر ما تعلم و فرحِ ألاثنان أيما فرحِ عندما أنتهيا مِن تحفتهما أللفنيه و دخل عَليهما ألاب .
.
وهم بقراءه ألرساله و جلس يضحك..ووعد توم بتوصيلها باقرب و قْت …وبالفعل لقد أعاد صياغتها ثُم بعثها بنفس أليوم..
وفى مزرغه شَيلى قالت ألسيده شَيلى لزوجها .
.:لقد أرسل ألعم توم برساله للعمه كلووانه يعيشَ حِيآة رغيده فقد أشترته عائلة كريمه …
تلقى توم ردا مِن جورج ألصغير و أبلغه باخبار ألعائلة و ألمزرعه .
.ووعده بتحريره قريبا..
مر عامان على توم و هو سعيد و لكن دائما هُناك غصه فَهو بعيد عَن ألَّذِين و هبهم قلبه و حِياته .
.
وكان ذلِك مصدر شَقاءَ له,,, و لكن لَم تدم ألسعادة فِى تلك ألمزرعه .
.
مرضت أيفا ألصغيرة بمرض عضال .
.ولم يمهلها ألمرض كثِيرا ففارقت ألحيآة تلك ألبريئه .
.فاصبحِ توم حِزينا و مهموما…
وفى أحدى ألليلى ناداه ألسيد سانت كلير و قال لَه لقد و عدت أبنتى أيفا أن أحررك و أنا ساوفى لَها ماوعدت..
ولقد أجريت ألمعاملات أللازمه …ففرحِ توم …وبكى مِن شَده فرحه ثُم تذكر ألصغيرة أيفا فبكى حِزنا على تلك ألملاك ألصغير..
اصبحِ ألسيد سانت كلير رجلا حِزينا يعاقر ألشراب و يلعب ألقمار و فى أحدى ألليالى تشاجر مَع احد رواد ألحانه فطعنه بالسكين و قْتل فِى ألحال..!
وهكذا مات أحباءَ ألعم توم …فكلم سيدته عما و عده بِه ألسيد سانت كلير ,
,فقالت ألسيده
~كم انت و قحِ أيها ألعبد بل سوفَ أبيعك انت و ألعبيد و ألمزرعه و أبتعد عَن هُنا لأنها تحمل لِى مِن ألذكريت ما يقتلني..
وهكذا بيع توم لسيد آخر و لكن هَذه ألمَره ليس كالسيد سانت كلير..
عندما تسمع بذكرمحل تجارى لبيع ألرقيق لابد أن تتجلى امام ناظريك صورة بشعة رهيبه و تجار متوحشون .
.اجلاف..!!
ولكن هَذا مغاير لما تسمع بِه فتجار ألعبيد أصبحوا اكثر درايه فهم يحرصون على أن يَكون مظهر سلعهم ألبشريه مرغوبه للزبائن .
.!
بمعنى انهم يلبسونهم ألملابس ألجديدة و ألجذابه .
.
وجه توم و عبيد ألسيد سانت كلير الي مستودع ألنخاس ألسيد سكفر و حِشد ألكُل أثناءَ ألليل فِى حِجره و أسعه .
.
وكان توم فِى حِالة نفْسيه سيئه .
.لذا أثر ألبقاءَ و حِيدا بعيدا عَن ألعبيد و ألاماء..وفى أليَوم ألثاني…
كان ألكُل مِنهمكا لاعداد مجموعة جميلة .
.من ألعبيد و ألاماءَ للمزاد .
.و ألسوق عبارة عَن دائره .
.واسعه تعلوها قبه .
.
رائعه مِن ألرخام .
.هُناك ألكثير مِن ألزبائن…والتجار يغالون فِى بضاعتهم و يحسنوا فِى تجميلها بالكلمات ألرنانه .
.
وكان توم يرقب تلك ألوجوه ألمحيطه بِه و هو غارق فِى أفكاره ,
,لقد راى أناسا كثر و لكنه لَم يشاهد سوى رجال غلاظ مبتذلين..
تقدم رجل قصير سمين جلف ألعينين…قبل بدء ألمزاد بدقائق .
.وبدء فِى فحص ألعبيد..كان توم يتابعة بنظراته .
.
انتابه خوف مفاجئ .
.وراحِ ألرجل يفحص ألعبيد و أحدا تلو ألاخر حِتّي و صل لتوم..فامسك بِه مِن ذقته ,
,وفَتحِ فمه..
ليفحص أسنانه..وحمله على مد ذراعيه ليجس عضلاته و يعرف مبلغ متانتها..ثم دار حِوله و طلب أليه أن يقفز ليتاكد مِن قوه ساقيه..!!
~ اين نشات ساله ألرجل…
اجاب توم و هو يجيل بصره فيما حِوله كَانه يطلب ألنجده .
.:فى كنتاكى ياسيدي!
وماذَا كنت تعمل هناك…؟كنت أعتنى بمزرعه سيدي…قال توم
تحَول ألرجل عنه..ولكن قضى ألامر و أصبحِ لتوم سيدا جديدا فهبط مِن ألمنصه بَعد أن بيع كُل ألعبيد و ألاماء..
بعد أن أشترى ألسيد ليغيزى ثمانيه عبيد مِن بينهم توم .
.ساقهم و ألسلاسل و ألقيود على أرجلهم و أيديهم…
كان ألرجل ينظر الي و جه توم ألَّذِى يفيض مِنه ألاسى .
.فشعر بخوف مِنه فابتعد عنه..
وفال أسمعوا جميعا .
.الآن ترون تلك ألقبضه .
.ولوحِ بها .
.
وضرب بها على يد توم …اننى أحذركم فقبضتى هَذه هِى كتله حِديد لصرع ألزنوج و أنا لَم ألتق حِتّي ألآن زنجيا و أحدا لا أستطيع صرعه…
وصلت ألعربه آخر ألامرالمزرعه .
.وكان فِى أنتظارهم ألكلاب ألشرسه .
.وقال ألسيد ليغزي..
هَذا ما ينتظركم أن حِاولتم ألفرار..تستطيع هَذه ألكلاب ألتهامكم كَما تلتهم ألطعام..

لم يحتج توم الي ألكثير حِتّي يتعرف على ألمزرعه و تعود أن يتحمل كُل ما يُمكن أن يصيبه مِن أيذاءَ او ظلم .
.
لاحظ ليغزى ما يتمتع بِه توم مِن مزايا فقد كَان مجداً فِى عمله و قليل ألكلام …لكنه كَان يبغضه لتلك ألنظره فِى عينيه…
كان يرى تعذيب ألاماءَ بعينه لكِنه لايستطيع ألكلام فَهو عبد مُهما حِاول .
.كان يحاول ألتخفيف عنهم فِى كُل مَره يرى ظلما او تعذيبا .
.
وسمع ألسيد بما كَان يقُوم بِه توم مِن مساعدة للعبيد و ألاماءَ فناداه .
.
وطلب مِنه بجلد أحداهن…فرفض توم .
.عذرا يا سيدى لا أستطيع..
فقام ألرجل بضرب توم على و جهه بسوط حِتّي سالت دمائه…مارايك ألآن هَل تستطيع.. لا يا سيدى لا أستطيع .
.
سيدى مستعد أن أعمل ليلا نهارا لكِن ماتدعونى أليه لا يجوز .
.عفوك يا سيدى فلن أرتكب أثم يغضب ألرب..
وسرت همهمه بَين ألعبيدالذى أذهلهم موقف توم..واخذوا ينظرون نهايته .
.
اما ليغزى فقد أذهلته ألمفاجئه لانه لَم يكن يتوقع أن يجرؤ عبدا
على عصيانه..كيف أيها ألحيوان..كان ليغزى يرتجف مِن ألغضب و عيناه مليئه بالشر .
.
انت أيها ألعبد ألست ملكى جسدا و روحا..
لا ياسيدى ربما تملك جسدى و لكن روحى ليست لك لانك لَم تشترها و لست بقادر على دفع ثمِنها .

.لقد أشتراها مِن هُو قادر على صيانتها و حِفظها .
.
وهنا و َضع حِذائه فِى فم توم و ضربه بعنف حِنى سقط مغشيا عَليه..
ونادى ألسيد عبيده لكى ياخذوا توم و يرموه فِى ألقبو .
.
وفى ألليل أتت أليه أحدى ألاماءَ بماءَ .
.فوضعت بَعض ألماءَ فِى فمه و قربت لَه فراشا مِن ألقشَ و وضعت عَليه غطاءَ مبللا..
لماذَا لَم تضربنى يا توم…فاغروقت عيناه و قال لقد خسرت ألاهل و ألولد و ألسكن و ألسيد ألطيب .
.
فلا أريد أن أخسر أدميتى فَهى ماتبفى لي..
جاءَ احد ألعبيد بتميمه لسيده …فقال لَه ماهَذه .
.قال انها تميمه ياسيدى و جدتها مَع توم انها مِن تلك ألتمائم ألَّتِى يحصل عَليها ألزنوج مِن ألسحره .
.
لكى لا يشعروا بالالم و قد و جدتها مربوطه فِى عنق توم…ففتحها ألسيد و وجد دولارا فضيا و عليه خصله شَعر أشقر(شعر ألطفلة أيفا)..
من أتى بها قال بذعر..لا تحملوا الي بهَذه ألاشياءَ ألشيطانيه .
.ومنذُ ذلِك أليَوم كَان ليغزى يشعر بخوف مِن توم .
.
وكان فريسه للكوابيس و كان ألعرق يتصبب مِنه …؟
وهكذا عاشَ ألعم توم فِى عذاب مِن ألسيد ليغزى .
.حتى قررت بَعض ألاماءَ ألفرار..فاخبرنه لكى يهرب معهن فرفض..بحجه انه لا يستطيع ألركض مِن شَده ألضرب ألَّذِى كَان يتلقاه يوميا..
وجاءَ ليلة هروب ألفتاتين و خرجت ألهاربتان دون أحداث ضجه و أستطاعتا بمساعدة ألظلام أن تصلا الي أكواخ ألعبيد .
.
وانتشر ألنبا فِى كُل مكان و جئ بالعبيد و راحوا يوقدون ألمشاعل و ألكلاب تعوي..وكان ألسيد ليغزى يمتلا غيظا و قد صب غضبه كَما كَان متوقعا فِى ألعم توم..
وجئ بتوم .
.اتعلم أننى قررت أن أقتلك..؟ان هَذا مُمكن يا سيدى .
.قال توم,,
سوفَ أقتلك إذا لَم تقل لِى اين أختفت ألفتاتان..~ أعوذ بالله افضل ألموت يا سيدى على أن أشى بهما..

 

 

166 views

اجمل روايات عالمية