3:58 صباحًا الأربعاء 26 يونيو، 2019




اجمل ادعية ليوم الجمعه

اجمل ادعية ليوم الجمعهصور اجمل ادعية ليوم الجمعه

حذر النبى – صلى الله عليه و سلم – من البدع و بين خطورتها،

 

فقال:” و كل محدثة بدعة،

 

و كل بدعة ضلالة،

 

و كل ضلالة في النار “،

 

رواة النسائي و صححة الالباني.

 

و قال:” ان الله احتجر التوبة على كل صاحب بدعة “،

 

رواة الطبرانى و صححة الالباني.

 

فلا توجد نصوص و اضحة تدل على وجود دعاء مخصص ليوم الجمعة و حدة دون سائر الايام،

 

و لكن دلت النصوص على انه على المرء ان يواظب على اذكار الصباح و المساء،

 

و من هذه النصوص،

 

قول الله تعالى:” و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل غروبها “،

 

طه/130،

 

و قوله تعالى:” و سبح بحمد ربك بالع شي و الابكار “،

 

غافر/55،

 

و قوله تعالى:” و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل الغروب “،

 

صور اجمل ادعية ليوم الجمعهق/39،

 

الي غير ذلك من الايات و الاحاديث.

 

و هذه الاذكار مشروعة بعد العصر،

 

و اذا انشغل المسلم عن هذه الاذكار في الايام الاخرى،

 

فلا حرج في جلوسة في هذا الوقت للقيام بالاذكار و الدعاء،

 

لان الذكر،

 

و الدعاء،

 

و تحرى ساعة الاجابة،

 

مشروع في هذا الوقت من حيث الاصل،

 

و لان ساعة الاجابة رجح العلماء انها بعد العصر،

 

فقد روي ابو داود عن جابر بن عبدالله،

 

عن رسول الله – صلى الله عليه و سلم – انه قال:” يوم الجمعة اثنتا عشرة يريد ساعة لا يوجد مسلم يسال الله عز و جل شيئا،

 

الا اتاة الله عز و جل،

 

فالتمسوها اخر ساعة بعد العصر “.

 

و عن انس رضى الله عنه،

 

عن النبى ‏ صلى الله عليه و سلم ‏ قال‏:‏”‏ من قال صبيحة يوم الجمعة قبل صلاة الغداة‏:‏ استغفر الله الذى لا الة الا هو الحى القيوم و اتوب الية ثلاث مرات،

 

غفر الله له ذنوبه،

 

و لو كانت مثل زبد البحر‏ “‏‏.‏‏ و عن ابي هريرة رضى الله عنه قال‏:‏ كان رسول الله‏ – صلى الله عليه و سلم‏ – اذا دخل المسجد يوم الجمعة،

 

اخذ بعضادتى الباب،

 

ثم قال‏:‏”‏ اللهم اجعلنى اوجة من توجة اليك،

 

و اقرب من تقرب اليك،

 

و افضل من سالك و رغب اليك‏ “‏‏،

 

دعاء ليلة الجمعةويستحب الاكثار من ذكر الله تعالى بعد صلاة الجمعة،

 

قال الله تعالى‏:‏” فاذا قضيت الصلاة فانتشروا في الارض و ابتغوا من فضل الله و اذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون‏ “،

 

الجمعة‏/10‏.

 

ساعة الاجابة في يوم الجمعة و ردت احاديث مصرحة بان في يوم الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسال الله تعالى شيئا،

 

الا اعطاة اياه.

 

و اختلف العلماء في تعيين تلك الساعة،

 

بسبب اختلاف الروايات الواردة في تعيينها،

 

ففى بعضها انها ما بين ان يجلس الامام على المنبر الى ان يقضى الصلاة،

 

كما في صحيح مسلم و غيره.

 

و في بعضها انها بعد العصر بدون تقييد،

 

و في بعضها انها اخر ساعة منه قبل الغروب،

 

كما و رد في احاديث في المسند و السنن،

 

و قد رجح جماعة منهم الشوكانى انها اخر ساعة قبل الغروب،

 

و ذكر ان ذلك ارجح اقوال اهل العلم،

 

و انه مذهب الجمهور من الصحابة،

 

و التابعين،

 

و الائمة.

 

و ذكر رسول الله – صلى الله عليه و سلم – يوم الجمعة،

 

فقال:” فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم و هو قائم يصلى يسال الله تعالى شيئا،

 

الا اعطاة اياة و اشار بيدة يقللها “.

 

و على كل حال فعلى المسلم ان يجتهد في اليوم كله،

 

يسال الله تعالى ان يوفقة لها و لغيرها،

 

مما يحب الله و يرضى،

 

و الله لا يرد من دعاة بايمان و صدق.

 

فضل يوم الجمعة يوم الجمعة هو افضل الايام،

 

بدليل قوله صلى الله عليه و سلم:” خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة؛

 

فية خلق ادم،

 

و فيه ادخل الجنة،

 

و فيه اخرج منها،

 

و لا تقوم الساعة الا في يوم الجمعة “،

 

رواة مسلم في صحيحه.

 

كما قال صلى الله عليه و سلم:” دعاء كميل مكتوب
ان من افضل ايامكم يوم الجمعة؛

 

فية خلق ادم،

 

و فيه قبض،

 

و فيه النفخة،

 

و فيه الصعقة،

 

فاكثروا على من الصلاة فيه،

 

فان صلاتكم معروضة علي،

 

قال: قالوا: يا رسول الله،

 

و كيف تعرض صلاتنا عليك و قد ارمت

 

يقولون: بليت،

 

فقال: ان الله عز و جل حرم على الارض اجساد الانبياء “،

 

رواة ابو داود،

 

و النسائي،

 

و ابن ما جه،

 

و غيرهم،

 

و صححة الشيخ الالباني.

 

و هذا الفضل الثابت ليوم الجمعة يشملة كله،

 

ما قبل الصلاة منه و بعدها،

 

و قد امتاز يوم الجمعة ايضا بمسائل اخرى،

 

منها: و قوع صلاة الجمعة فيه،

 

و منها وجود ساعة الاجابة فيه.

 

و الله سبحانة و تعالى يفضل بعض الايام على بعض،

 

كما فضل بعض الشهور على بعض،

 

و فضل بعض الناس و اصطفاهم،

 

و له في ذلك الحكمة التامة سبحانة و تعالى،

 

لا يسال عما يفعل و هم يسالون.

 

سنن يوم الجمعة استحباب كثرة الصلاة على الرسول صلى الله عليه و سلم: فقد قال صلى الله عليه و سلم:” ان من افضل ايامكم يوم الجمعة،

 

فية خلق ادم عليه السلام،

 

و فيه قبض،

 

و فيه النفخة،

 

و فيه الصعقة،

 

فاكثروا على من الصلاة فان صلاتكم معروضة علي،

 

قالوا: يا رسول الله،

 

و كيف تعرض صلاتنا عليك و قد ارمت اي يقولون قد بليت قال: ان الله عز و جل قد حرم على الارض ان تاكل اجساد الانبياء عليهم السلام “،

 

صححة الالباني.

 

و قال في عون المعبود:” و انما خص يوم الجمعة لان يوم الجمعة سيد الايام،

 

و المصطفى سيد الانام،

 

فللصلاة عليه فيه مزية ليست لغيرة “.

 

و من فضل الصلاة على النبي،

 

ما قالة صلى الله عليه و سلم:” انه اتانى ملك فقال يا محمد اما يرضيك ان ربك عز و جل يقول: انه لا يصلى عليك احد من امتك،

 

الا صليت عليه عشرا،

 

و لا يسلم عليك احد من امتك،

 

الا سلمت عليه عشرا

 

قلت: بلي اي رب “،

 

صححة الالباني.

 

استحباب الاغتسال،

 

و التطيب،

 

و لبس احسن الثياب،

 

و التسوك،

 

و التبكير للصلاة: فعن سلمان الفارسى رضى الله عنه،

 

ان رسول الله – صلى الله عليه و سلم – قال:” لا يغتسل رجل يوم الجمعة،

 

و يتطهر بما استطاع من طهر،

 

و يدهن من دهنه،

 

او يمس من طيب بيته،

 

ثم يروح الى المسجد،

 

و لا يفرق بين اثنين،

 

ثم يصلى ما كتب له،

 

ثم ينصب للامام اذا تكلم،

 

الا غفر له ما بين الجمعة الى الجمعة الاخرى “،

 

رواة البخاري،

 

و في رواية:” ما لم تغش الكبائر “.

 

و قال صلى الله عليه و سلم:” من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح،

 

فكانما قرب بدنه،

 

و من راح في الساعة الثانية فكانما قرب بقرة،

 

و من راح في الساعة الثالثة فكانما قرب كبشا اقرن،

 

و من راح في الساعة الرابعة فكانما قرب دجاجة،

 

و من راح في الساعة الخامسة فكانما قرب بيضة،

 

فاذا خرج الامام حضرت الملائكة يستمعون الذكر “،

 

رواة مسلم.

 

قراءة سورة الكهف: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:” من قرا سورة الكهف في يوم الجمعة،

 

سطع له نور من تحت قدمة الى عنان السماء،

 

يضيء له يوم القيامة،

 

و غفر له ما بين الجمعتين “،

 

رواة ابو بكر بن مردوية في تفسيرة باسناد لا باس به.

 

و قال صلى الله عليه و سلم:” من قرا سورة الكهف ليلة الجمعة اضاء له من النور فيما بينة و بين البيت العتيق “،

 

صححة الالباني.

 

تحرى ساعة الاجابة و الاكثار من الدعاء: فعن ابي هريرة رضى الله عنه،

 

ان رسول الله – صلى الله عليه و سلم – ذكر يوم الجمعة فقال:” فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم و هو قائم يصلي،

 

يسال الله تعالى شيئا،

 

الا اعطاة اياه،

 

و اشار بيدة يقللها “،

 

رواة البخارى و مسلم.

 

محظورات يوم الجمعة اخطاء المصلين: ترك بعض الناس لصلاة الجمعة او التهاون بها،

 

و قد قال النبى صلى الله عليه و سلم:” لينتهين اقوام عن و دعهم الجمعات،

 

او ليختمن الله على قلوبهم،

 

ثم ليكونن من الغافلين “،

 

رواة مسلم.

 

عدم استحضار بعض الناس للنية في اتيان الجمعة،

 

فتراة يذهب الى المسجد على سبيل العادة،

 

و النية شرط لصحة الجمعة و غيرها من العبادات،

 

لقوله صلى الله عليه و سلم:” انما الاعمال بالنيات “،

 

رواة البخاري.

 

السهر ليلة الجمعة الى ساعات متاخرة من الليل،

 

مما يؤدى الى النوم عن صلاة الفجر،

 

فيبدا الانسان يوم الجمعة بكبيرة من الكبائر،

 

و النبى – صلى الله على و سلم – يقول:” افضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم الجمعة في جماعة “.

 

التهاون في حضور خطبة الجمعة،

 

فياتى بعضهم اثناء الخطبة،

 

بل و ياتى بعضهم اثناء الصلاة.

 

ترك غسل الجمعة،

 

و التطيب،

 

و التسوك،

 

و لبس احسن الثياب.

 

البيع و الشراء بعد اذان الجمعة،

 

و الله تعالى يقول:” يا ايها الذين امنوا اذا نودى للصلوة من يوم الجمعة فاسعوا الى ذكر الله و ذروا البيع ذلكم خير لكم ان كنتم تعلمون “،

 

الجمعة/9.

 

جلوس بعض الناس في مؤخرة المسجد قبل امتلاء الصفوف الامامية،

 

و بعضهم يجلس في الملحق الخارجى للمسجد مع وجود اماكن كثيرة داخل المسجد.

 

اقامة الرجل و الجلوس مكانه،

 

فعن جابر عن النبى صلى الله عليه و سلم – قال:” لا يقيمن احدكم اخاة يوم الجمعة،

 

ثم يخالف الى مقعدة فيقعد فيه،

 

و لكن يقول: افسحوا “،

 

رواة مسلم.

 

تخطى الرقاب،

 

و التفريق بين اثنين،

 

و ايذاء الجالسين،

 

و التضييق عليهم.

 

رفع الصوت بالحديث او القراءة،

 

فيشوش على المصلين او التالين لكتاب الله تعالى.

 

الخروج من المسجد بعد الاذان لغير عذر.

 

الانشغال عن الخطبة،

 

و عدم الانصات الى ما يقوله الخطيب.

 

كثرة الحركة اثناء الصلاة،

 

و سرعة الخروج من المسجد بعد تسليم الامام،

 

و المرور بين يدى المصلين،

 

و التدافع على الابواب دون الاتيان بالاذكار المشروعة بعد الصلاة.

 

اخطاء الخطباء: اطالة الخطبة و تقصير الصلاة،

 

فعن عمار قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه و سلم – يقول:” ان طول صلاة الرجل و قصر خطبتة متنة من فقهة – اي علامة – فاطيلوا الصلاة،

 

و اقصروا الخطبة،

 

وان من البيان سحرا “،

 

رواة مسلم.

 

و الضابط في ذلك هو حاجة الناس و مراعاة احوالهم.

 

عدم الاعداد الجيد للخطبة و اختيار الموضوع المناسب،

 

و بعدة عما يحتاجة الناس.

 

كثرة الاخطاء اللغوية في الخطبة لدي بعض الخطباء.

 

استشهاد بعض الخطباء بالاحاديث الضعيفة،

 

و الموضوعة،

 

و الاقوال المنكرة،

 

دون التنبية على ذلك.

 

اقتصار بعض الخطباء في الخطبة الثانية على الدعاء فقط و اعتياد ذلك.

 

عدم الاستشهاد بشيء من القران اثناء الخطبة،

 

و هذا خلاف هدى النبى صلى الله عليه و سلم.

 

    yhs-ddc_bd

    ادعيه ليوم الجمعه

    ادعية الجمعة

    ادعية ليوم الجمعة

    ادعية يوم الجمعة

    ادعية يوم الجمعة مكتوبة

    ادعيه مسائيه ليوم الجمعه

    اجمل ادعية يوم الجمعة

    اجمل ادعيه ليوم الجمعه

1٬896 views

اجمل ادعية ليوم الجمعه