5:25 مساءً الأحد 26 مايو، 2019




اتيكيت الحديث وفن الحديث

اتيكيت الحديث و فن الحديث

صور اتيكيت الحديث وفن الحديث

فن الحديث مع الاخر يقدم له شخصيتك كاملة فاللسان يعبر عن شخصية المتحدث و ما بداخلة من سلوكيات،

وكثيرا ما نظلم اشخاصا لمجرد حديثنا معهم و التعرف على طريقة كلامهم و معاملاتهم،

ولكي لا نقع في هذا الخطا

نقدم الاتيكيت الخاص بالحديث: –

وجة كلامك للاخر بعد ان تنادية باسمه ثم عبر عن رغبتك صراحة في التصرف السليم.

– لا تبق صامتا من دون كلام في لقائك مع الناس و انما شاركهم الحديث.

 

كلما كان صوتك هادئا رقيقا كنت قريبا من القلوب و كان حديثك خفيفا على الاسماع،

ومهما احتدت المناقشة فعليك الا ترفع من صوتك لان الصوت العالى لا يفرض رايا و لا يقنع احدا،

اجعل صوتك معتدلا في درجته.

صور اتيكيت الحديث وفن الحديث

– اذا ما قابلت استفزازا من اي شخص فاجتهد في عدم اثارة المشاكل و حاول الانسحاب بدبلوماسية.

 

اذا كنت على المائدة اثناء تناول الطعام فاحرص على عدم فتح موضوعات تثير اشمئزاز الاخرين.

– لا تتكلم عن نفسك طوال الوقت ما يضايقك و ما يبهجك .

 

 

– من فضلك ،

 

 

بعد اذنك لو سمحت ،

 

 

اذا امكن و ما الى ذلك

كلمات استئذانية يجب ان تبدا بها حديثك اذا اردت الحصول على اي شيء او اردت مقاطعة شخص ما لامر هام.

 

– لالالا… لازمة غير محببة لدي بعض الناس عند اعتراضهم على راى يختلف مع رايهم .

 

لا واحدة تكفى عند الاضطرار لاستخدامها.

 

لا تقل لا في بداية الاعراب عن معارضتك لراى ما ،

 

 

بل ابدا بالايجاب في القضية ثم اذكر رايك المخالف.

– لا تقدم النصيحة لاحد الا اذا طلب منك ذلك و لا تتحمس لاى شيء من نفسك.

 

لا تتحدث و في فمك قطعة لبان فهذا تصرف غير لائق،

 

و بالمثل من تتحدث او يتحدث و في فمة سيجارة.

 

اذا و جة لك التحية بخصوص ملابسك المناسبة فلا داعى لان تبخس نفسك قدرها فتؤكد انها قديمة او رخيصة او لا تستحق الثناء او اي صفة تقلل من شان ملابسك.

– احذر العبث بمفاتيحك و احذرى العبث باكسسوارك او حقيبة يدك اثناء الكلام،

 

لانة يصرف انتباة الاخرين السامعين لك و يفقدك شيئا من الاحترام.

 

اذا كنت في ضيافة اشخاص لا يتحدثون بلغات اجنبية فمن غير اللائق ان تكثر من استخدام الفاظ اجنبية،

او تندمج في حديث جانبى بلغة اجنبية مع شخص اخر يتقنها.

 

اذا اخطا احد الاشخاص في حضرتك في نطق كلمة ما ثم اعاد تكرار هذا الخطا،

فمن الاحسن الا تذكر له شيئا عن خطئة و تدعة يكمل كلامة لئلا تجرحه،

 

اما اذا كان صديقا حميما و لا ينزعج من انتقادك،

 

فبامكانك ان تسالة بطريقة عادية،

 

هل تنطق هذه الكلمة هكذا

 

لقد سمعتها تلفظ كذا .

 

 

اذا كنت غير راض عن الحديث لاسباب عقائدية او سياسية او اخلاقية،

 

فحول موضوع الحديث بذكاء و لباقة و ادب الى موضوع اخر قد يكون فرعا من فروع موضوع الحوار.

 

اذا كان محدثك من هواة مقاطعة الاخرين اثناء الكلام و تكررت مقاطعتة لكلامك اكثر من مرة،

 

فافضل حل لذلك هو النظر الية و القول له بتهذيب لحظة من فضلك،

 

اذا سمحت اود ان اشرح و جهة نظرى ثم اترك الكلام لك

شاهد المحتوي الاصلي على بوابة الفجر الاليكترونية – بوابة الفجر: تعلم اتيكيت الحديث مع الاخرين

293 views

اتيكيت الحديث وفن الحديث